ماليزيا تغلق مركز مكافحة الإرهاب السعودي
آخر تحديث: 2018/8/8 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1439/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/8/8 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1439/11/27 هـ

ماليزيا تغلق مركز مكافحة الإرهاب السعودي

منظر عام للعاصمة الماليزية كوالالمبور (الجزيرة)
منظر عام للعاصمة الماليزية كوالالمبور (الجزيرة)

ذكر موقع "ميدل إيست آي" أن حكومة ماليزيا المنتخبة حديثا أغلقت مركز مكافحة الإرهاب المدعوم من السعودية، الذي أنشئ في عهد رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبد الرزاق.

وأشار الموقع إلى أن الإغلاق الفوري لمركز الملك سلمان للسلام الدولي يأتي بعد أن شكك برلمانيون محليون في ملاءمة تمويل السعودية مركزا لمكافحة التطرف، مشيرين إلى مخاوف من احتمال قيام جماعة تنظيم الدولة برد انتقامي.

وكان المركز أنشئ عقب زيارة رسمية قام بها الملك سلمان إلى ماليزيا العام الماضي، وصفت حينها بأنها تهدف إلى "مكافحة التهديدات الإرهابية وانتشار الدعاية والإيديولوجيات التي يتناقلها المتطرفون والإرهابيون".

وكان وزير الدفاع الماليزي محمد سابو أعلن إغلاق المركز في البرلمان الاثنين الماضي، وقال إن وزارة الدفاع ستستأنف مراقبته.

إلا أن المعلقين وصفوا الخطوة بأنها فرصة "لتحالف الأمل" الذي انتخب في مايو/أيار الماضي لينأى بنفسه عن مبادرات الحكومة السابقة، بما في ذلك المشروعات المدعومة من السعودية المرتبطة برئيس الوزراء السابق.

يشار إلى أنه في عام 2015 تورطت السعودية في جدل بعد أن أكدت "مساهمة شخصية" من العائلة المالكة السعودية إلى نجيب بمبلغ 681 مليون دولار.

وعلق وليد جنبلاط عبد الله (أستاذ مساعد في جامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة، ومتخصص في الإسلام السياسي وسياسات جنوب شرق آسيا) بقوله "بما أن دور هذا المركز غير واضح، فهو مربك في ما يتعلق بقيمة ما يمكن أن يضيفه إلى ماليزيا".

المصدر : الصحافة البريطانية