ترمب يحارب "الهجرة" ووالدا زوجته يصلان للإقامة
آخر تحديث: 2018/2/23 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1439/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/2/23 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1439/6/8 هـ

ترمب يحارب "الهجرة" ووالدا زوجته يصلان للإقامة

سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترمب قدمت للولايات المتحدة عام 1996 بتأشيرة زيارة (رويترز)
سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترمب قدمت للولايات المتحدة عام 1996 بتأشيرة زيارة (رويترز)

أثار حصول والديْ زوجة الرئيس الأميركي دونالد ترمب على إقامة دائمة في الولايات المتحدة عبر البطاقة الخضراء (غرين كارد) تساؤلات حول كيفية منحهما تلك الميزة، في وقت ينتقد الرئيس فيه بشدة ما يُسمى "الهجرة المتسلسلة" التي تتيح للمهاجر فرصة الالتحاق بعائلته المقيمة هناك.

وأكدت محامية والديْ ميلانيا ترمب حصول موكليه على حق الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة.

وقال مايكل وايلد محامي السيدة الأولى "أستطيع أن أؤكد أن والديْ ميلانيا صُرح لهما بدخول الولايات المتحدة بطريقة شرعية كمقيمين دائمين" مضيفا أن "العائلة طلبت احترام خصوصيتها طالما أنها ليست جزءا من الإدارة (الأميركية) ومن ثم فإنني لن أدلي بمزيد من التصريحات" بهذا الشأن.

ولطالما هاجم ترمب في حملته لانتخابات الرئاسة عام 2016 الهجرة المتسلسلة، وهي تسمية تُستخدم للإشارة إلى المهاجرين النظاميين الذين يسمح لهم القانون الأميركي بالانتقال إلى الولايات المتحدة إذا ما كفلهم أحد أفراد أسرتهم كالأخ أو الأخت أو الابن ممن سبق له الهجرة إلى تلك الدولة.

ويرجح خبراء في مجال الهجرة أن يكون فيكتور وأماليا كنافس -وهما من سلوفينيا- قد حصلا على الإقامة الدائمة عبر تلك الطريقة. وهذا ما أكدته أيضا محامية متخصصة في قضايا الهجرة تُدعى كيهريلا هودكينسون.

أماليا وفيكتور كنافس والدا ميلانيا ترمب لدى وصولهما مطار بولاية فلوريدا العام الماضي (رويترز)

غير أن هودكينسون أشارت إلى أن فرص فيكتور وزوجته في الحصول تأشيرتي عمل بالولايات المتحدة تظل ضئيلة. وقالت المحامية إن أي معلومات تتعلق بالأسس التي قدم والدا ميلانيا بموجبها طلبهما للحصول على البطاقة الخضراء قد تقود إلى تساؤلات تتعلق بالملابسات التي صاحبت هجرة ابنتهما.   

وكان محامي السيدة الأولى قال في وقت سابق إن ميلانيا وصلت الولايات المتحدة قادمة من وطنها الأم سلوفينيا عام 1996 بتأشيرة زيارة لتقديم عروض أزياء. وقال ترمب حينها إنه كفلها لتحصل على البطاقة الخضراء نظرا "لقدرتها الاستثنائية" كعارضة أزياء.

لكن تقريرا لوكالة أسوشيتد برس أشار إلى أن ميلانيا تلقت أجرا عن قيامها بعشرة عروض أزياء عام 1996 قبل أن تحصل على تصريح للعمل في الولايات المتحدة.

المصدر : إندبندنت