يوميات سجين فرنسي سابق لدى الحوثيين

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

يوميات سجين فرنسي سابق لدى الحوثيين

غوما ظل في السجن لأكثر من أربعة أشهر (الفرنسية)
غوما ظل في السجن لأكثر من أربعة أشهر (الفرنسية)

كان البحار الفرنسي يقوم برحلة إلى كالكوتا في الهند حين اضطرته أعطال بقاربه وهو يعبر البحر الأحمر يوم 2 يونيو/حزيران الماضي؛ إلى التوقف في ميناء الحديدة، حيث احتجز رهينة لأكثر من أربعة أشهر، حسبما جاء في صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية.

هذا البحار آلان غوما الذي فقد قاربه، يروي للصحيفة بعد شهرين من الإفراج عنه من سجون الحوثيين في اليمن؛ قصة هذه الرحلة وما لقي فيها من ضغوط نفسية متكررة.

يقول غوما إن توقفه بميناء الحديدة تزامن -لسوء حظه- مع هجوم للتحالف السعودي الإماراتي على المتمردين الذين يحكمون قبضتهم على المدينة الإستراتيجية التي يشحن إليها أكثر من ثلثي المساعدات الإنسانية لليمن.

وفجأة يجد البحار حياته قد انقلبت رأسا على عقب، يقول "في أول ليلة استجوبوني على قاربي، وكبادرة حسن نية أعطيتهم هاتفي وحاسوبي اللوحي"، ومع ذلك بقي أسبوعا على ظهر قاربه الذي تحول إلى سجن، ومعه رجل مسلح يراقبه كظله.

وتابع غوما "كنت أظن أنهم سيفرجون عني"، ولكن لسوء الحظ كما يكرر، في 9 يونيو/حزيران "ذهبوا بي في جولة في جميع أنحاء البلاد، وكان ذلك خلال شهر رمضان، وكنت أسمع أصوات الناس في الخارج.

وفي حدود الساعة الثامنة صباحا، قيّد مسلحون يديّ ووضعوا عصابة على عيني، قبل أن أجد نفسي في الطابق الأرضي الثالث من سجن في صنعاء.. هناك أدركت أنني وقعت في الأسوأ".

وبين عشية وضحاها يصبح البحار (54 عاما) الذي ليست لديه فكرة عن تعقيدات الشرق الأوسط، ضحية هو أيضا للحرب بين المتمردين الحوثيين والموالين للشرعية المدعومين من السعودية والإمارات، اللتين تستفيدان من دعم عسكري من فرنسا، قد يكون فاقم قضية غوما.

تقول الصحيفة إن السجانين أكثروا من استجوابه، وكانوا في بعض الأحيان يشيرون إليه بما يفهم منه التهديد بالذبح، كما يقول "كان علي أن أملأ استبيانات، كان بعض أسئلتها منطقيا وكان البعض الآخر مهينا.. كانوا يضربونني أحيانا، لكنني أخبرتهم أنني كنت مسالما ولا شأن لي بهذه الحرب".

ويتابع الرهينة السابق قائلا "كانت الليالي قاسية.. كانوا يصدرون الكثير من الضجيج، ويرفعون صوت المذياع، (..) وكنت أخشى في قرارة نفسي ألا أتمكن من المقاومة".

محاولة الفرار
وفي 14 يوليو /تموز الماضي، يقول غوما إنه انفصل عن حارسه الذي كان يرافقه، ونزل مع الدرج لكنه لم يعثر على مخرج، بل لحق به عدد كبير من الأشخاص وأوسعوه ضربا، ثم كبلت رجلاه بسلاسل لمدة أسبوع، ولكنه كما يقول كان يدرك أن سجانيه كانوا يريدونه حيا.

بعد ذلك وضع غوما وحده في زنزانة صغيرة من مترين في ثلاثة، بها نافذة لا تسمح إلا بمرور الضوء. ويشير إلى أنه لم يكن بحوزته ما يكتب فيه، وإنما مجرد قلم يستخدمه للكتابة على الجدران.

كان يحس كثيرا بطول الوقت، رغم أن سجانيه كانوا يسمحون له بالخروج أحيانا إلى فناء صغير داخل السجن، تنتشر فيه رائحة كريهة للبول الجاف وبقايا دجاج متحللة، حسب قوله.

ويضيف أنه أحس بقرب الفرج عندما زاره السفير الفرنسي لدى اليمن كريستيان تيستو وقال له "أنا هنا لأطمئنك، فليست لدى اليمن مشكلة معك، بل المسألة إدارية".

ويوضح غوما أنه أدرك حينها أن سجانيه يريدون مقايضته لكنه لم يعرف بماذا، مشيرا إلى أنه في اليوم السابق لإطلاق سراحه، أي في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، سمح له بالصعود إلى الطابق العلوي للسجن، ليتوجه بعد ذلك إلى مطار صنعاء، حيث كانت تنتظره طائرة عسكرية فرنسية.

ويضيف أن أحد الحراس ناداه وقت خروجه قائلا "أشتري منك قاربك بخمسة آلاف دولارا"، مشيرا إلى أنه رد عليه بقوله "قيمته عشرون ألفا".

وفي نهاية سرده، قال الرهينة السابق الذي تجرأ على مواجهة حراسه شفهيا "لقد تهكموا عليّ حتى النهاية"، مضيفا أنه كان يواجه عدوانهم النفسي بتعزيز قوته الداخلية من خلال اليوغا، و"كلما هاجموني أجد نفسي أقوى".

المصدر : لوفيغارو