كاتب: تظل السعودية مؤذية ما بقي بن سلمان في السلطة

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

كاتب: تظل السعودية مؤذية ما بقي بن سلمان في السلطة

دماء خاشقجي تطارد بن سلمان في الأرجنتين (الجزيرة)
دماء خاشقجي تطارد بن سلمان في الأرجنتين (الجزيرة)

"لا يمكن لولي العهد السعودي مجرد انتظار تلاشى فضيحة خاشقجي" هكذا بدأ المحرر ألبرت هنت مقاله بموقع بلومبرغ الأميركي، وأشار إلى ما يقوله محلل أميركي محنك شكك في محمد بن سلمان منذ البداية بأن المملكة ستظل مؤذية ما بقي هو في السلطة.

ويرى المحرر إن بن سلمان يخطئ في تقديره أن الفضيحة حول دوره في مقتل خاشقجي سوف تتلاشى بدءا بحضوره اجتماع مجموعة العشرين لقادة العالم هذا الأسبوع في الأرجنتين.

وأشار إلى ما قاله بروس ريدل المحلل الأميركي البارز بشؤون الشرق الأوسط بأنه "ستظهر صورته مع زعماء العالم ويقول انظروا لقد عادت الأمور إلى طبيعتها".

خاشقجي قتل لأنه كان يكتب مقالات نقدية عن النظام السعودي في صحيفة مؤثرة لا يمكن تجاهلها هي واشنطن بوست التي لن تنسى هذا الأمر أبدا

ووصف المقال تقييم ريدل بأنه أشد قسوة على ولي العهد من تقييم معظم المحللين الآخرين لكن مؤهلاته تجعل تقييمه جديرا بالاعتبار.

وأضاف أنه في الوقت الذي تهافت فيه معظم المؤسسات السياسية والتجارية والإعلامية والسياسة الخارجية الأميركية، في الربيع الماضي، على الإشادة بولي العهد الشاب كمنقذ سعودي مجدد كان ريدل يشكك في ذلك وكان يعتقد أنه كان مندفعا بل وحتى متهورا.

وقد خطّأ ريدل إدارة ترامب لاعتمادها الزائد على السعودية كحليف في الشرق الأوسط، مضيفا أنه "ليس من الواضح من الذي أفسد التستر أكثر بن سلمان أم ترامب".

وحتى قبل قضية خاشقجي، شكك ريدل في رزانة وبصيرة الأمير، إذ تحولت الحرب السعودية ضد المتمردين الحوثيين الموالين لإيران في اليمن إلى كارثة إنسانية وعرّضت السعودية لانتقادات من معظم أنحاء العالم.

وقال ريدل إن الخطوة الذكية للمملكة هي الخروج من ورطة كورطة "فيتنام" لكنه يتوقع أن يقاوم بن سلمان الانسحاب بسبب الخوف من النظر إليه على أنه "علامة ضعف".

وأشار الكاتب إلى اعتقاد ريدل بأن خاشقجي قتل لأنه كان يكتب مقالات نقدية عن النظام السعودي في صحيفة مؤثرة لا يمكن تجاهلها هي واشنطن بوست "التي لن تنسى هذا الأمر أبدا".

المصدر : بلومبيرغ