واشنطن بوست: بن سلمان الأثير لدى ترامب بات شخصا منبوذا

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

عـاجـل: سي إن إن: ترامب حضر اجتماعا عام 2015 لبحث استخدام المال بطريقة غير مشروعة لمساعدته في الفوز بالرئاسة

واشنطن بوست: بن سلمان الأثير لدى ترامب بات شخصا منبوذا

الكاتب: بعد أن كان بن سلمان يتنقل بين العواصم محاطا بالسياسيين والمشاهير ورجال الأعمال أضحى شخصية ملطخة أياديها بالدماء (رويترز)
الكاتب: بعد أن كان بن سلمان يتنقل بين العواصم محاطا بالسياسيين والمشاهير ورجال الأعمال أضحى شخصية ملطخة أياديها بالدماء (رويترز)

جاء في تحليل إخباري بصحيفة واشنطن بوست أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يعيش عاما استثنائيا على خلفية حادثة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي الشهر المنصرم في إسطنبول في تركيا، وأنه أصبح شخصية منبوذة ملطخة أياديها بالدماء.

ويضيف الكاتب إيشان ثارور أن محمد بن سلمان كان قبل أشهر معدودة يتنقل بين العواصم محاطا بالسياسيين والمشاهير وكبار رجال الأعمال، وكان هو ومستشاروه يتباهون ببرامج الإصلاح والابتكار التي يروجون لها.

بل إن بعض المراقبين المرموقين في الغرب ظنوا أن الأمير الشاب على مشارف "ليبرالية جديدة" في الشرق الأوسط. غير أن كل تلك الأحلام تبدو الآن "أوهاما"، بحسب إيشان ثارور.

ومع دنو عام 2018 من نهايته، أضحى محمد بن سلمان شخصية ملطخة أياديها بالدماء، على حد وصف محرر واشنطن بوست.

الكاتب: بن سلمان أصبح "بعبعا وشخصا مبغوضا" في مؤتمر قمة مجموعة العشرين بالأرجنتين بعد دوره المزعوم بجريمة قتل خاشقجي (رويترز)

"بعبع مبغوض"
ويقول الكاتب إن الدور المزعوم لمحمد بن سلمان في اغتيال خاشقجي أصبح سببا في جعله "بعبعا وشخصا مبغوضا" في مؤتمر قمة مجموعة العشرين المنعقدة في عاصمة الأرجنتين بيونس أيرس، التي وصلها ولي العهد السعودي أمس الأربعاء قادما من تونس حيث استقبلته حشود المعارضين لزيارته.

ولن تكون الأمور أفضل حالا له في الأرجنتين، إذ يدرس مدعيها العام إمكانية توجيه تهم له بارتكاب جرائم حرب لا سيما في اليمن.

ولم يغفل التحليل الإخباري الإشارة إلى بيانات منظمة هيومن رايتس ووتش التي أشارت إلى أنها وثقت تسعين "ضربة جوية غير قانونية" شنتها على ما يبدو طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية على اليمن.

وقالت المنظمة الحقوقية في مرافعتها إن محمد بن سلمان هو المسؤول في نهاية المطاف عن انتهاكات القانون الدولي، ذلك أن القوات السعودية شنت "هجمات دون تمييز وغير متكافئة" على المدنيين.

ويضيف الكاتب أنه ورغم أن كل هذه التحريات لا تبدو ذات أهمية، فإنها ستلقي بعض الظلال على كل مداولاته ومحادثاته مع قادة العالم المشاركين في قمة العشرين. وهناك توقعات بالفعل أن كبار الشخصيات الآخرين سيديرون ظهورهم لمحمد بن سلمان في هذا المحفل بالأرجنتين.

 بن سلمان هو المسؤول عن انتهاكات حقوق الإنسان (غيتي إمجيز)

جنون العظمة
واستشهد ثارور في تحليله بمقال افتتاحي نشرته واشنطن بوست مؤخرا ورد فيه أن "محمد بن سلمان يجب أن يُعامل كشخصية منبوذة من قبل كل من يحترم حقوق الإنسان وحكم القانون طالما أنه يراوغ في تحمل مسؤولية جريمة برعاية دولته".

واستعرض الكاتب جوانب من محاولات البيت الأبيض ومساعدي ترامب المستميتة للدفاع عن ولي العهد وحمايته حرصا على ما يزعمون أنه من أجل "استقرار منطقة الشرق الأوسط".

غير أن آخرين في الولايات المتحدة لا ينظرون إلى علاقة الإدارة الحالية الوثيقة بمحمد بن سلمان على أنها "ضرورة إستراتيجية" كما يزعم كل من ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو.

ويجادل منتقدو ولي العهد السعودي بأنه ظل يلعب دورا "مزعزعا" في الشرق الأوسط، إما بإثارة أزمة "تخريبية" مع دولة قطر، وإما باختطاف رئيس وزراء لبنان سعد الحريري لمدة وجيزة، وإما بالتسبب في "الكارثة الإنسانية البشعة" في اليمن.

ونقل ثارور عن مقال لديفد إغناشيوس الكاتب بواشنطن بوست أن "جنون العظمة الذي يهيمن على ديوان الأمير محمد بن سلمان في الرياض يعيد إلى الذاكرة أيام (الرئيس العراقي) صدام حسين في بغداد".

لكن ترامب وأعوانه لا يعيرون بالا لتحذير إغناشيوس، برأي إيشان ثارور.

المصدر : الجزيرة,واشنطن بوست