فورين بوليسي: الهجرة حتمية ودين مستحق على الغرب
آخر تحديث: 2017/9/13 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/9/13 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/22 هـ

فورين بوليسي: الهجرة حتمية ودين مستحق على الغرب

لاجئون سوريون بمحطة قطارات بدورتموند بألمانيا سبتمبر/أيلول 2015 (أسوشيتد برس)
لاجئون سوريون بمحطة قطارات بدورتموند بألمانيا سبتمبر/أيلول 2015 (أسوشيتد برس)
ورد في مقال أن هجرة البشر حتمية ولن تتوقف وهي تشبه حركة الرياح في الانتقال من مكان لمكان آخر، وعلى الغرب أن يفهم ذلك ويعمل على مساعدة الناس للخلاص بدلا من التدمير.

وقال سوكيتو ميهتا في مقاله الذي نشرته مجلة فورين بوليسي الأميركية، إن خوف الغرب من المهاجرين لا يسنده واقع نظرا إلى الفوائد الاقتصادية والثقافية المشهودة للمهاجرين على المجتمعات التي هاجروا إليها.

سوكيتو ميهتا:
"لو كانت هناك أي عدالة لتم إجبار أميركا على أخذ كل نازح عربي من دياره بسبب حربها على العراق

وتحدث عن الوهم الذي يسيطر على الغربيين وخوفهم المرضي من المهاجرين، قائلا إن هذا الوهم وهذا الخوف هما اللذان دفعا بالناخبين لاختيار دونالد ترمب رئيسا لهم في الولايات المتحدة، وفيكتور أوربان في المجر، وأندريا دودا في بولندا، كما دفعا الناخبين في بريطانيا لاختيار خروج بلدهم من الاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى أن الخوف من المهاجرين يمكن أن يكون أكبر مهدد للديمقراطية، قائلا إن ألمانيا وكندا اللتين رحبتا بالمهاجرين واحتضنتاهما تتمتعان حاليا باقتصاد مزدهر أكثر من غيرهما من الدول التي تمنع الهجرة وتقيدها مثل بولندا والمجر واليابان وغيرها.

حضارة الشر
وقال إن الجميع بمن فيهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب يشيد بالحضارة الغربية ويحث على حمايتها من المهاجرين، رغم أنها هي التي قدمت للعالم إبادة سكان أميركا الأصليين والرق ومحاكم التفتيش والهولوكوست وهيروشيما وارتفاع درجات حرارة الأرض وغير ذلك من الكوارث.

وأضاف أن الدول الغنية تحتج بأعلى صوت على الهجرة من البلدان الفقيرة، في حين أن ما جرى كان كما يلي: الدول الغنية بدأت باستعمار الدول التي أصبحت الآن فقيرة وسرقت كنوزها ومنعت سكانها من الاستمرار في صناعاتهم، وبعد نهبه لقرون أو عقود وتصميمه خرائط لتقسيم المستعمرات لضمان صراعات مستمرة بمجتمعات الدول التي أفقرها، غادر المستعمر مستعمراته واستجلب منها عمالا أطلق عليهم مصطلح "ضيوف".

وبعد أن بنى المستعمر مجتمعاته بالمواد الخام وقوة العمل من المستعمرات، طلب من عمال المستعمرات العودة إلى بلدانهم. وعندما لم يلب هؤلاء الطلب، أصابت المستعمر الدهشة.

سوكيتو ميهتا:
كل مهاجر ولاجئ يحلم بانقلاب الوضع ليرى صفوف الأميركيين والبريطانيين أمام سفارات بنغلاديش أو المكسيك أو نيجيريا يتسولون تأشيرات الدخول وأذونات الإقامة

رغم أنف الغربيين
ووصف ميهتا الهجرة بأنها مثل الطقس، إذ ينتقل خلالها الناس من المناطق ذات الضغط العالي إلى مناطق الضغط المنخفض، لذلك فإنهم سيستمرون في القدوم للغرب في هذا العصر بالقوارب والدراجات وغيرها سواء رغب أهل الغرب أم لم يرغبوا.

وقال إن المهاجرين من المكسيك وغواتيمالا وهندوراس والسلفادور وشمال أفريقيا وشرقها وسوريا والعراق وأفغانستان هم "الدائنون" الذين جاؤوا يستعيدون ديونهم من دول الاستعمار الغربية.

وتساءل الكاتب بمرارة عن السبب وراء لجوء السوريين والعراقيين للدول الغربية على سبيل المثال، ليجيب بأن السبب هو الغزو الغربي الغاشم للعراق، وأن اللاجئين العراقيين والسوريين يحصدون اليوم ما زرعه الغرب في بلدانهم.

وقال "لو كانت هناك أي عدالة" لتم إجبار أميركا على أخذ كل نازح عربي من دياره بسبب تلك الحرب على العراق، وملؤوا مزرعة بوش في تكساس التي تبلغ مساحتها 1600 هكتار بالخيام لاستضافة العراقيين والسوريين.

وأضاف أن كل مهاجر ولاجئ يحلم بانقلاب الوضع ليرى صفوف الأميركيين والبريطانيين أمام سفارات بنغلاديش أو المكسيك أو نيجيريا يتسولون تأشيرات الدخول وأذونات الإقامة.

المصدر : فورين بوليسي

التعليقات