أكاديميون أميركيون: صعوبة عزل ترمب من منصبه
آخر تحديث: 2017/9/13 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/9/13 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/22 هـ

أكاديميون أميركيون: صعوبة عزل ترمب من منصبه

ترمب قبيل تنصيبه يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي بمقر الكونغرس بواشنطن (رويترز)
ترمب قبيل تنصيبه يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي بمقر الكونغرس بواشنطن (رويترز)

ورد بمقالين في صحيفة واشنطن بوست ومجلة فورين بوليسي أن الرغبة السائدة في أميركا لإبعاد الرئيس دونالد ترمب من منصبه لن تتحقق بالوسيلة الوحيدة المعروفة المعتمدة على التحقيق معه من قبل الكونغرس وإصدار قرار بعزله، مشيرين إلى سبل أخرى لا تتعارض مع الدستور، لكنها لم تُجرب بعد.

وأوضح المقالان أن الدستور الأميركي لا يمكّن من إبعاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب من منصبه، لأن هذا الدستور يتيح للكونغرس فقط أن يعزل الرئيس إذا تمت إدانته بجرائم كبيرة أو جنح أو أقعده المرض النفسي أو البدني عن أداء مهام منصبه، وهذا ما لا يمكن إثباته ضد ترمب.

وذكر الأستاذ بمدرسة شيكاغو للقانون إريك بوسنر في مقال بواشنطن بوست أن فترة رئاسة ترمب تظهر خللا في النظام الدستوري الأميركي، حيث لا يوفر هذا الدستور حلا واضحا في غير الحالات المذكورة، خاصة في حالة فقدان الجمهور ثقته في الرئيس بسبب سوء المزاج أو الأيديولوجيا أو القدرة على الإدارة.

ودعا بوسنر إلى توسيع فهم التعديل 25 للدستور ليمكّن من مخاطبة مشكلة فقدان الثقة وذلك بإنشاء "مجلس للإشراف الرئاسي" يتمتع بسلطة التوصية بإبعاد الرئيس لأسباب سياسية بدلا من الأسباب الطبية والجنائية.

وقال إنه عندما يفقد حزب الرئيس والحزب المعارض الثقة في قدرة الرئيس على الحكم يكون المجلس المقترح مستعدا لتقييم أداء الرئيس وتقديم توصية للكونغرس ليصوّت عليها.

مفارقة القيّم السائدة
ويؤكد بوسنر أنه يعني بعدم الكفاءة السياسية غياب القدرة على ممارسة سلطات الرئاسة بما يتفق وتطلعات حزب الرئيس والحزب المعارض، مشيرا إلى أن عدم الكفاءة هذا لا يوجد إلا عندما تكون قيّم الرئيس مفارقة للقيّم السائدة (فارقت أثناء توليه المنصب، أو كان قد تكتم عليها أثناء منافسته للحصول على المنصب).

والمثال على القيّم غير المقبولة، يقول بوسنر، فقدان الرغبة في التعرّف على طبيعة القضايا والمواضيع المطروحة أو فقدان الاهتمام بها، أو فقدان القدرات الإدارية والعجز عن تسيير شؤون الحكم بفعالية.

وقال الكاتب المختص في شؤون السياسة والقانون بمجلة فورين بوليسي بنجامين ويتس إن ممارسات ترمب تجبر المختصين على الخوض في أبعاد دستورية غير مطروقة مثل التفكير في المعنى الحقيقي لعبارة "الحرص على تنفيذ القوانين بأمانة تامة" من قبل شخص أدى اليمين الدستورية لـ "أداء مهام منصب الرئيس الأميركي بأمانة تامة"، و"الحفاظ على دستور الولايات المتحدة وحمايته والدفاع عنه".

وأضاف أنه وبعد قرنين كاملين وبعد 44 رئيسا لأميركا، لا تزال هذه العبارات مياها دستورية مجهولة.

المصدر : واشنطن بوست,فورين بوليسي

التعليقات