هل ينضم ترمب للائحة رؤساء أميركا المتهمين؟
آخر تحديث: 2017/5/19 الساعة 17:01 (مكة المكرمة) الموافق 1438/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/5/19 الساعة 17:01 (مكة المكرمة) الموافق 1438/8/23 هـ

هل ينضم ترمب للائحة رؤساء أميركا المتهمين؟

الرئيس الأميركي دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (رويترز)
تساءلت ذي ديلي تلغراف البريطانية عما إذا كان سيتم توجيه اتهام للرئيس الأميركي دونالد ترمب بإعاقة سير العدالة، وذلك في ظل تداعيات عزله مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي، وتساءلت أيضا عن الحالات التي واجه فيها رؤساء أميركيون هذه الحال.

وأضافت أنه في حال تم توجيه اتهام ضد الرئيس فإنه سينضم إلى عدد صغير جدا من الرؤساء الأميركيين السابقين الذين واجه بعضهم ظروفا مشابهة.

وأشارت الصحيفة إلى أن ترمب أو الرئيس المتعثر يصف الدعوات المنادية باتهامه بأنها سخيفة أو مثيرة للسخرية، وإلى أنه يقول إنه لم يفعل شيئا يستدعي مواجهته بتهم جنائية.

وأضافت أن ردود فعل ترمب هذه تأتي بعد أيام من حالة الاضطراب السياسي التي أدت إلى قيام وزارة العدل بتعيين محقق خاص هو روبرت مولر، وذلك كي يقوم ببحث مدى تورط روسيا في حملة ترمب الانتخابية التي أدت إلى فوزه رئيسا للولايات المتحدة عام 2016.

وقالت أيضا إن ترمب علق في مؤتمر صحفي بأن بلاده تشهد أكبر "مطاردة للساحرات" التي تستهدف سياسيا في التاريخ الأميركي.

مدير مكتب التحقيقات الفدرالي المعزول جيمس كومي أثناء جلسة استماع أواخر مارس/آذار 2017 (رويترز)

رؤساء سابقون
وأشارت الصحيفة إلى الرؤساء الأميركيين السابقين الذين واجهوا اتهامات أو طعنا في مدى أهليتهم للحكم، وهم الذين يتمثلون في الرئيس أندرو جونسون باعتباره أول قائد أميركي يمر بهذه الحال عام 1868.

وأوضحت أن جونسون واجهه اتهام جراء عزله وزير الحرب حينئذ إدوين ستانتون من منصبه، وذلك دون رجوع الرئيس لنيل موافقة الكونغرس، ما اعتبر سوء استخدام للسلطة.

وأضافت أن رئيسا أميركيا آخر واجه اتهاما هو بيل كلينتون آخر عام 1998، وذلك بدعوى إقامة علاقة خارج نطاق الزواج مع المتدربة السابقة في البيت الأبيض مونيكا لوينسكي، الأمر الذي نفاه كلينتون في البداية، لكنه اضطر للإقرار به في ظل مواجهته بأدلة قاطعة.

وأشارت إلى أن الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون واجه اتهاما أيضا تمثل بفضيحة ووترغيت التاريخية، وقالت إن الظروف والملابسات التي يمر بها ترمب حاليا تشبه إلى حد كبير تلك التي أدت إلى استقالة نيكسون.

وأضافت أن إجراءت التحقيق الرسمية مع نيكسون بدأت في السادس من فبراير/شباط 1974، وأنه تم إثبات ثلاث تهم ضده مع نهاية يوليو/تموز من العام ذاته تمثلت في عرقلة سير العدالة وإساءة استخدام السلطة وازدراء الكونغرس.

واستدركت بالقول: لكن المحاكمة لم تصل إلى مجلس النواب، وإن الأمر انتهى بنيكسون إلى تقديمه استقالته في التاسع من أغسطس/آب 1974.

واختتمت بأنه في حال كان سيحل بترمب ما حل ببعض أسلافه من الرؤساء في هذا السياق، فإنه سيقوم بتسليم زمام أمور الرئاسة إلى مايك بينس نائب الرئيس.

المصدر : الجزيرة,ديلي تلغراف

التعليقات