أشار السيناتور الأميركي السابق جوزيف ليبرمان إلى هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول التي تعرضت لها أميركا في 2001، ودعا إلى تذكر دور إيران فيها وعدم مكافأتها على أفعالها القاتلة بهدايا مثل تخفيف العقوبات.

وقال ليبرمان -الذي يرأس منظمة "متحدون ضد إيران نووية" ومقرها في نيويورك- في مقال بصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية، إن الأميركيين التزموا بشعار "لن ننسى" عقب أسوأ هجوم إرهابي داخل بلادهم.

وأوضح أن الولايات المتحدة تمكنت من قتل العديد من قادة تنظيم القاعدة خلال الخمسة عشر عاما الماضية، وأن أميركا دمرت قدرة القاعدة على تخطيط وتنفيذ هجوم مماثل لهجمات 11 سبتمبر.

لكنه أضاف أنه يبدو أن بعض قادتنا ينسون أحيانا دور إيران في الهجمات أو استمرار طهران في دعم المنظمات الإرهابية والهجمات التي تنفذها في أنحاء مختلفة في العالم. وأشار إلى أنه لم يتم تحميل إيران المسؤولية رغم كونها شريكا رئيسيا لهذا التنظيم ورغم العثور على أدلة، وفق تعبيره.

حطام برج التجارة العالمي (رويترز)

أدلة
وأوضح أن لجنة التحقيق في هجمات سبتمبر عثرت على أدلة تكشف أن إيران سهلت عبور أعضاء تنظيم القاعدة الذين خطفوا الطائرات لاحقا ونفذوا الهجمات، وذلك عن طريق مساعدتهم في الدخول إلى أفغانستان ومغادرتها في مرحلة سابقة للتنفيذ.

وأضاف أن وزارة الخارجية الأميركية تصف إيران بكونها أكبر دولة راعية للإرهاب، وأعرب عن عدم فهمه لرغبة النظام الإيراني في التعامل مع المتطرفين من أبناء السنة في العالم العربي وخارجه، رغم اعتبارها نفسها في طليعة الطائفة الشيعية في العالم.

وأشار إلى أن إيران تدعم كلا من منظمات الإرهاب السنية والشيعية، بما فيها حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي السنيتان، وحزب الله اللبناني الشيعي والمليشيات الشيعية العراقية.

وقال إن علاقة إيران بتنظيم القاعدة تعود جذورها إلى السودان في بداية تسعينيات القرن الماضي، وذلك عندما كان زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن يعيش في العاصمة الخرطوم. وإن طهران والقاعدة توصلا إلى اتفاق غير رسمي للتعاون في ما بينهما.

وأوضح أن الاتفاق تضمن قيام إيران بتزويد القاعدة بالمتفجرات والاستخبارات والتدريب الأمني.

وأسهب في الإشارة إلى المزيد من التفاصيل في هذا السياق، وأبرزها كون إيران تدعم الإرهاب، وقال إنه رغم هذا فإن صانعي القرار الأميركيين يسعون إلى إقامة علاقة أوثق معها، وأشار إلى إبرام القوى الكبرى اتفاق النووي مع طهران أيضا.

وقال إنه يجب على أميركا عدم مكافأة إيران في الذكرى الخامسة عشرة لهجمات سبتمبر من خلال تخفيف الحظر على الأسلحة أو القيود المفروضة على الصواريخ البالستية، وإن الوقت قد حان لاعتبار النظام الإيراني مسؤولا عن عدوانه المتهور على الولايات المتحدة وعن دعمه للإرهاب.

المصدر : الجزيرة,وول ستريت جورنال