استرعت أزمة حليب الأطفال في مصر اهتمام الصحافة الإسرائيلية، خصوصا ما يتعلق بـ"الحل العسكري" للأزمة ودخول الجيش المصري على الخط للتخفيف منها.

وقال مراسل الشؤون العربية لصحيفة "يديعوت أحرونوت" روعي كايس في تقرير نشرته اليوم الثلاثاء إن الجيش المصري يبدو منشغلا في حل مشكلة حليب الأطفال بالبلاد "في ظل أوضاع اقتصادية سيئة تعيشها مصر، ورفع أسعار هذا المنتج بصورة كبيرة، مما تسبب في خروج مظاهرات جماهيرية حاشدة في القاهرة".

ويرى الكاتب الإسرائيلي أن "نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي سعى إلى دعم الاقتصاد المصري الذي يعاني مشاكل كثيرة، وفي الأشهر الأخيرة ظهرت أزمة نقص متزايدة في هذا المنتج بالتزامن مع سياسة جديدة لوزارة الصحة المصرية الأسبوع الماضي أدت إلى رفع خطير لأسعار حليب الأطفال الذي يعد من أهم المنتجات التي تحظى بالدعم الحكومي، مما أدى إلى اندلاع مظاهرات غاضبة من المصريين".

ورصد كايس مظاهر الأزمة، قائلا "إن مئات الأهالي والعائلات المصرية تظاهروا قبل أيام في القاهرة وأقاموا حواجز بشرية احتجاجا على النقص الحاصل بمنتجات الحليب المدعومة من الدولة، وضد الارتفاع الحاصل في الأسعار".

وأضاف "لم تكن مظاهر المصريين تبعث على السرور، فالنساء انفجرن بالبكاء أمام شركة الأدوية الحكومية، والآباء أظهروا عبوات الحليب الفارغة لأطفالهم أمام كاميرات الصحفيين حتى جاءت قوات الأمن المصرية لتفريق المظاهرة".

وأشار إلى "خروج أصوات من البرلمان المصري توجه انتقادات حادة بشأن فشل الحكومة المصرية في حل المشكلة باعتبارها المسؤولة عن وجود هذه الأزمة من البداية، ورفع أسعار هذا المنتج الحيوي بنسبة خطيرة".

كما ذكر أن شركة الأدوية الحكومية أغلقت كافة مكاتبها وفروعها خشية اقتحامها من قبل الجموع المصرية الغاضبة، وقد سجلت في مناطق مختلفة من مصر مظاهرات مماثلة وطوابير طويلة وفوضى وغضب من المصريين في أعقاب السياسة الحكومية المصرية الجديدة.

وتوقف الكاتب عند تدخل الجيش المصري لمعالجة الوضع المتأزم من خلال شرائه ثلاثين مليون حاوية من هذا المنتج.

وأعلن وزير الصحة المصري أحمد راضي أن الجيش المصري تطوع لحل المشكلة عبر شرائه ثلاثين مليون عبوة من بدائل الحليب، ووضع عليها شعار القوات المسلحة، وسيتم بيعها في الصيدليات بثلاثين جنيها بدلا من ستين.

وقال كايس إن الإعلان عن تدخل الجيش لحل أزمة حليب الأطفال قوبل بكثير من السخرية والاستهزاء من المصريين حتى أن أحد المنشورات قال "إن الجيش المصري الذي لديه أسلحة البر والبحر والجو بات لديه أخيرا سلاح الحليب"، كما نشرت الكثير من رسوم الكاريكاتير التي امتلأت بها مواقع إلكترونية مناهضة لنظام السيسي بسبب تدخل الجيش في هذه الأزمة.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية