تناولت صحيفة واشنطن بوست الأوضاع التي تعيشها مدينة حلب شمالي سوريا، وذلك في ظل ما تتعرض له من قصف متواصل من جانب روسيا والنظام السوري، وقالت إن الخوف والظلام يسيطران على المدينة وسكانها.

وأشارت الصحيفة إلى القصف الذي تتعرض له الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة شرقي حلب، وقالت إن القصف الليلي هو الأسوأ، حيث لا يوجد كهرباء في هذه الأحياء.

وذكرت أن الطائرات تحلق بالظلام وتستهدف أي ضوء تكتشفه تحتها، وأن أفراد العائلات يتجمعون في غرفة واحدة، حتى لا يموتوا منفردين، وأنهم يستمعون لهدير الطائرات وينتظرون سقوط القنابل.

وأضافت أن عمال الإنقاذ سرعان ما يتحركون بعد الغارة، وذلك لاستخراج الضحايا من تحت الأنقاض وسط الظلام، وأنهم يقومون بنقلهم إلى المستشفيات حيث يخضعون لأولوية العلاج بحسب الحالة.

معاناة
وأشارت الصحيفة إلى القصف المكثف الذي تتعرض له حلب، وإلى معاناة الأهالي المحاصرين، وإلى فرار مئات الآلاف من المدينة التي كان يقطنها نحو ثلاثة ملايين.

من جانبها، أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى تصريح لرئيس منظمة "الخوذات البيضاء للإغاثة الإنسانية" رائد الصالح الذي قال فيه إن عدد ضحايا القصف الجوي في حلب بلغ نحو ألف من المدنيين بين قتيل وجريح.

وأضافت أن الصالح طالب المجتمع الدولي بضرورة وقف القتال في سوريا حتى تتمكن المنظمة من ممارسة عملها، وذلك أثناء حديثه أمام مجلس الأطلسي في واشنطن.

المصدر : الجزيرة,واشنطن بوست