قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن الحملة الانتخابية لمرشح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب في إسرائيل، تواصل نشاطها لتجنيد المزيد من المتطوعين لزيادة الدعم له في أوساط الإسرائيليين الأميركيين.

وأشارت الصحيفة إلى ارتفاع أعداد الإسرائيليين الذين سجلوا أسماءهم في قوائم الحزب الجمهوري الأميركي، خاصة من أصحاب الجنسيات المزدوجة، من أجل التصويت لفائدة ترامب.

وأضافت هآرتس أن داعمي ترامب يسعون خلال إقامتهم في إسرائيل للتواصل مع كل من هو غير أميركي وضمه إلى حملة ترامب، وإجراء اتصالات مع كل معارفهم في إسرائيل ممن يحوزون الجنسية الأميركية، وترغيبهم في التصويت لترامب.

وقد توافد آلاف الإسرائيليين في الأيام الأخيرة على مكاتب حملة ترامب، ودفعوا رسوم انضمامهم إلى الحزب وقيمتها 33 شيكلا (تسعة دولارات)، وسيتم انتقاء عدد من الأعضاء الجدد من الشخصيات الاعتبارية لتنظيم لقاءات لهم مع زعماء أميركيين.

اليمين الإسرائيلي
وقال مدير حملة ترامب في إسرائيل تسفيكا بروت إن 70% من اليهود الأميركيين الذين انضموا إلى الحزب الجمهوري هم من نشطاء اليمين الإسرائيلي، ومن بينهم أعضاء في حزبي الليكود والبيت اليهودي. وقد افتتحت الحملة الانتخابية لترامب مكتبا إقليميا لها في مستوطنة كارني شومرون.

وأضاف بروت أنها المرة الأولى التي ينظم فيها مرشح لانتخابات الرئاسة الأميركية حملة انتخابية في إسرائيل، رغبة منه في استيعاب عشرات الآلاف من المتطوعين بصفوفه في ظل وجود قرابة مئتي ألف إسرائيلي من مزدوجي الجنسية الذين يحق لهم الاقتراع في الرئاسيات الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية