كشف موقع "ويللا الإخباري" الإسرائيلي عن قرار أصدره رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتشكيل لجنة حكومية لاستعادة الكفاءات المهاجرة، لسد النقص في عدد العلماء التكنولوجيين.

وأوضح مراسل الموقع أن نتنياهو سيترأس تلك اللجنة بنفسه وستضم أيضا بعضويتها وزراء المالية والاقتصاد موشيه كحلون، والتعليم نفتالي بينيت، والداخلية أرييه درعي، والاستيعاب والهجرة صوفا لاندوفر، والعلوم والتكنولوجيا أوفير أكونيس، ورئيس الوكالة اليهودية للهجرة والاستيعاب ناتان شيرانسكي.

وحول دوافع تشكيل اللجنة، ذكر المراسل أن قرار تشكيلها "جاء عقب تقرير أصدرته وزارة الاقتصاد، أظهر أن هناك نقصا تعانيه إسرائيل من آلاف العاملين بمجال التكنولوجيا في السنوات العشر القادمة، مع أن الجاليات اليهودية بالخارج يوجد فيها آلاف الكفاءات والمواهب، مما يتطلب من إسرائيل بذل كل ما لديها من جهود لاستعادتهم للإقامة فيها".

ونقل الموقع الإخباري عن رئيس "الهيئة الوطنية للتطوير التكنولوجي" آفي حسون قوله "سوف تشهد إسرائيل بالعقد القادم نقصا في عدد العلماء التكنولوجيين يقدر بعشرة آلاف عالم، مما يهدد مكانتها العلمية أمام باقي دول العالم، وهو ما أكده عدد من التقارير الإسرائيلية المتشائمة في الآونة الأخيرة".

وذكر أن اللجنة المعنية "ستقوم بإعداد خطة حكومية مفصلة لاستقدام أعداد كبيرة من المهندسين والخبراء وكوادر تطويرية موزعين على مستوى العالم، من أجل التحاقهم بعالم الهايتك (التكنولوجيا الفائقة) داخل إسرائيل". وقال إن نتنياهو طلب خلال جلسة للقوائم الائتلافية بحكومته إعداد برامج ميدانية تتضمن إزالة جميع القيود الروتينية والبيروقراطية التي تسهل عودة هؤلاء العلماء لسد العجز الحاصل في القوى البشرية، لاسيما على صعيد العلماء التقنيين.

وجاء في بيان صادر عن نتنياهو أن "عالم الهايتك قطاع متطور ومتقدم، ويمنح إسرائيل أهمية استثنائية، وفي الجالية اليهودية بأنحاء مختلفة من العالم يوجد العديد من العلماء الذي يتولون مواقع مهمة من الدرجة الأولى، مما يتطلب من إسرائيل جلبهم إليها".

وحول طريقة عمل اللجنة، قال الموقع الإسرائيلي إنها "ستعمل على مسارين الأول تطوير قدرات العاملين المحليين بإسرائيل من المهندسين والتقنيين داخلها، والثاني منح حوافز مالية للقادمين الجدد الذين سينخرطون في مجال الهايتك".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية