أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت، أن وفدا وزاريا من السلطة الفلسطينية وإسرائيل والأردن التقى قبل أيام في مدينة أريحا، في أول لقاء رسمي من نوعه منذ توقف المفاوضات بين السلطة وإسرائيل عام 2014، من أجل بحث إقامة منطقة صناعية في المدينة بتمويل من اليابان.

وقال إيتمار آيخنر المراسل السياسي للصحيفة إن هدف المنطقة الصناعية في مدينة أريحا هو مساعدة الاقتصاد الفلسطيني، وتوفير الآلاف من فرص العمل للفلسطينيين، حيث سيتم تصدير منتجات هذه المنطقة إلى الأردن، ومنها إلى معظم دول الشرق الأوسط.

وقد شارك في القمة الوزارية الوزير الإسرائيلي تساحي هنغبي، وعن الجانب الفلسطيني حسين الشيخ وزير الشؤون المدنية، والمدير العام لوزارة التخطيط الأردنية صالح حرابشة، ووزير الدولة الياباني فاكنتارو سونورا.

وأعرب هنغبي عن أمله بأن يكون هذا اللقاء مقدمة إيجابية لتعزيز الأجواء بين الجانبين بعد فترة طويلة من التوتر والتشاؤم، إذ لم تشهد الشهور الثلاثين الأخيرة أي اجتماع علني رسمي على هذا المستوى بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأشار المراسل إلى أن هذا المشروع تم طرحه للمرة الأولى منذ تسع سنوات، لكنه ظل عالقا طيلة هذه السنوات، وفي العام الحالي حصل فيه تقدم جوهري عقب الاتفاق على تعبيد الطرق المؤدية إلى هذه المنطقة، بحيث تؤدي مباشرة إلى الحدود الأردنية، ومن خلالها يتم نقل البضائع إلى أماكنها النهائية خارج الحدود.

وفي ضوء هذا التقدم، بادرت اليابان إلى عقد هذه الاحتفالية، وهو ما قوبل بموافقة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، حيث تبرعت اليابان للمشروع بقيمة 1.7 مليار شيكل (حوالي 266 مليون دولار أميركي).

المصدر : الصحافة الإسرائيلية