قالت واشنطن تايمز إن صحة الرئيس المحتمل في الولايات المتحدة يجب أن تكون إحدى القضايا المهمة في الحملة الانتخابية، موضحة أن صحة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون أثارت لغطا في الآونة الأخيرة.

واتهمت الصحيفة وسائل الإعلام الموالية للديمقراطيين بالتستر على ضعف صحة المرشحة كلينتون، قائلة إن تعثرها وإغماءها المتكرر وكحتها الحادة وحالات تغير مزاجها إلى الحد الذي يصدر عنه سلوك غريب أثناء الحملات الانتخابية أمر أثار مناقشات كثيرة بين الصحفيين الذين يتابعونها "لكن معلومات الصحفيين هذه لا يتم نشرها".

وأوضحت أن تقريرا تم نشره أمس الاثنين أشار إلى أنها كانت بحاجة إلى المساعدة في الصعود على درجات سلم بمنزل خاص وقد ساعدها عدد من مساعديها بالفعل. وقالت إن السؤال المهم حاليا هو هل كلينتون مريضة وإلى أي حد؟

ونقلت عن التقرير أن كلينتون توعكت أربع مرات أثناء منافساتها للرئاسة، فقد احتاجت للمساعدة على صعود درجات السلم هذا العام، وأصيبت بجلطة في الدماغ عام 2012، وسقطت أثناء محاولتها الصعود إلى طائرة عام 2011 كما سقطت مرة أخرى وهي في طريقها إلى البيت الأبيض عام 2009.

وعلقت الصحيفة بأن أيا من الحوادث المذكورة لا يشكل وحده -بالنسبة للشخص العادي- سببا في إخراجها من المنافسة على الرئاسة.

وقالت "لكن الحادثة الأخيرة يجب أن تنبه المراسلين والمحررين والآخرين في وسائل الإعلام إلى أداء عملهم بموضوعية".

المصدر : واشنطن تايمز