قال خبير إسرائيلي إن تنظيم الدولة الإسلامية في سيناء تلقى "ضربة قوية" من الجيش المصري خلال العملية العسكرية التي شنها ضده مؤخرا.

وكتب الخبير بالشؤون العربية يوني بن مناحيم في مقال بموقع المعهد الأورشليمي لشؤون الدولة أن تلك العملية التي اغتيل فيها القيادي في تنظيم الدولة أبو دعاء الأنصاري لا تعني القضاء الكامل على هذه الجماعة المسلحة التي يتراوح قوام أفرادها بين ألفي وثلاثة آلاف ناشط مسلح، معظمهم من أبناء القبائل البدوية في شمال سيناء.

وأشار إلى أن تنظيم الدولة يخوض حربا شرسة ضد قوات الجيش والشرطة المصرية في شمال سيناء، فقد حاول في السابق تنفيذ عمليات في مناطق مختلفة داخل مصر.

كما أنه يحظى بدعم كبير من السكان البدو في سيناء، وينجح بتجنيد العديد من الشبان في صفوفه ممن يكنون عداء كبيرا للجيش المصري -وفق ادعائه- بسبب الإجراءات التي يتخذها ضدهم.

وقال بن مناحيم إن تلك الإجراءات ألحقت أضرارا كبيرة بمصادر دخلهم، خاصة عقب إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تمديد حالة الطوارئ في المنطقة لمدة ثلاثة أشهر إضافية.

وأضاف الكاتب -وهو ضابط سابق بجهاز الاستخبارات العسكرية- أن السيسي أرسل عقب اغتيال الأنصاري أحد جنرالاته الكبار للقاء كبار شيوخ القبائل بسيناء لتهدئة النفوس، لكنهم أبلغوه بتذمرهم من السلوك المعادي الذي ينتهجه الجنود خلال حملات التفتيش التي يقومون بها، لاسيما التحرش بالنساء، وشكواهم من النقص في مياه الشرب وقطع خطوط الهاتف والكهرباء.

وختم بالقول إن الزمن كفيل بتحديد مدى نجاح الجيش المصري في حربه ضد تنظيم الدولة بشمال سيناء "مع أن المعطيات تشير إلى أننا أمام حرب طويلة، لأن تجارب الماضي أثبتت أن التنظيم لديه قدرة سريعة على التعافي، وسوف ينتقم من اغتيال قادته بطريقة قاسية".

من جانبه، رأى المستشرق الإسرائيلي البروفيسور آيال زيسر -في مقال له بصحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من نتنياهو أنه على الرغم من اغتيال الأنصاري في سيناء عبر ضربة جوية فإن ما وصفه بالنجاح العملياتي جاء بمساعدة واضحة من إسرائيل، وقد يعود بنتائج سيئة عليها.

وأوضح أن الإسلاميين في سيناء حولوها إلى قاعدة عسكرية لهم، مشيرا إلى أن أهمية الاغتيال لا تكمن في تصفية الحسابات كدأب إسرائيل في كثير من الأحيان، ولا في تحقيق ردع للجهات المعادية على المدى البعيد، بل في منع وإحباط تنفيذ المزيد من العمليات التي قد يشنها تنظيم الدولة في سيناء.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية