وصفت صحيفة إسرائيلية علاقة إسرائيل وروسيا هذه الأيام بالغرامية، وقالت إن ذلك يتجلى في مستويات مختلفة تشمل التجارة والثقافة، فضلا عن توطد الروابط السياسية بين حكومة بنيامين نتنياهو وإدارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقد تحدثت صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من نتنياهو عن ازدهار التبادل التجاري بين تل أبيب وموسكو، وأشارت إلى انتشار البضائع الإسرائيلية في المحلات التجارية في روسيا.

وقال الكاتب في الصحيفة أرئيل بولشتاين إن إسرائيل باتت تشكل للروس هدفا سياحيا مفضلا رغم أنها تعتبر بلدا مكلفا وغاليا للسياح قياسا ببلدان أخرى، كما أن النظرة السائدة في روسيا تجاه إسرائيل أنها "دولة إيجابية ومنفتحة". وزاد توافد السياح الروس على إسرائيل بعدما قررت إلغاء شرط حصول الروس على التأشيرة لزيارتها.

وكتب بولشتاين -وهو أحد المهاجرين اليهود الروس إلى إسرائيل وناشط في حزب الليكود- أن روسيا لا تخفي إعجابها بما تنتجه الصناعات العسكرية الإسرائيلية، حيث إن القوة العسكرية لأي دولة تعني للروس أنهم أمام دولة آمنة على نفسها يمكن لهم أن ينشئوا علاقات شراكة وندية معها.

ووفق للكاتب الإسرائيلي، فإن تنامي العلاقات الروسية الإسرائيلية تحقق بجهود مضنية بذلتها جهات البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية وشبكة المراكز الثقافية الإسرائيلية.

وقال بولشتاين إن الانطباعات عن إسرائيل في الإعلام الروسي إيجابية، مضيفا أن التغطية الإيجابية للإعلام الروسي للشأن الإسرائيلي تأتي من وحي صاحب القرار في موسكو.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية