عيد الأضحى يوافق 11 سبتمبر هذا العام
آخر تحديث: 2016/8/29 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/8/29 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/27 هـ

عيد الأضحى يوافق 11 سبتمبر هذا العام

صلاة عيد الأضحى بمسجد التقوى في بروكلين بنيويورك العام الماضي (رويترز)
صلاة عيد الأضحى بمسجد التقوى في بروكلين بنيويورك العام الماضي (رويترز)
من المرجح أن يوافق عيد الأضحى هذا العام (العاشر من ذي الحجة 1437 هـ) يوم الـ11 من سبتمبر/أيلول المقبل، وهي ما يثير مخاوف وجدلا وسط المسلمين بأميركا وفي مدينة نيويورك خاصة، إذ يتخوف البعض من أن يعتقد بعض "الجهلة" أن المسلمين يحتفلون بذكرى الهجوم على المدينة في نفس التاريخ.

وذكرت الكاتبة سامانثا شميدت -في مقال لها بصحيفة نيويورك تايمز- أن احتمال أن يوافق عيد الأضحى يوم 11 سبتمبر/أيلول أثار مخاوف في كل أميركا وسط المسلمين، في وقت أشعلت فيه حوادث هجمات "المتطرفين" الخطب السياسية التحريضية وجرائم الكراهية ضد المسلمين.

وأوردت شميدت أن قادة الجالية المسلمة في نيويورك يعقدون هذه الأيام اجتماعات مكثفة للتفاكر حول أفضل الطرق للتعامل والاستعداد لهذه المناسبة.

تذكر الضحايا
وقالت الكاتبة إن بعض قادة المسلمين يقولون إنهم سيتصرفون بشكل عادي، وسيكرسون جزءا من الاحتفال بعيد الأضحى لتذكر وتكريم ضحايا 11 سبتمبر في نيويورك قبل 15 عاما.

ونسبت شميدت إلى مدير الشؤون الحكومية بمجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) قوله إن قادة المسلمين جميعهم بأميركا يفكرون بهذا الأمر، وأضاف روبرت ماكاو أنهم يشعرون بالحزن لضحايا 11 سبتمبر ليس لأنهم مسلمون بل لأنهم أميركيون.

وأضافت أن المسؤولين المسلمين على النطاق المحلي والقومي حثوا أئمة المساجد والقادة المسلمين الآخرين على التحدث للسلطات لضمان الأمن يوم العيد، وأن الشرطة بنيويورك عززت إجراءاتها الأمنية بالفعل في العديد من المساجد منذ مقتل إمام مسجد كوينز ومساعده هذا الشهر.

صلاة حذرة
وفي فالي ستريم بجزيرة لونغ آيلاند في نيويورك، قال إمام مسجد حمزة إنهم سيقيمون صلاة العيد على دفعات داخل المسجد بدلا من خارجه لتفادي تجمع الناس في مكان عام.

وقال إمام مسجد المركز الثقافي الألباني بجزيرة ستاتن إن المجتمع حولهم مشحون بالكراهية والجهل، وتوقع أن يكون العيد هذا العام أكثر كآبة من الأعياد في السنوات الماضية.

وفي ديربورن بولاية متشيغان حيث يوجد أكبر تجمعات للعرب الأميركيين، يقول إمام مسجد المركز الإسلامي الأميركي إبراهيم كازيروني إن على المسلمين أن يحتفلوا كعادتهم، يؤدون الصلاة ويهدون لحوم الأضحية أو الأموال للفقراء ويجلسون مع أسرهم وأصدقائهم.

الأسوار والجسور
أما عن موافقة العيد لـ11 سبتمبر، فقال كازيروني إن على المسلمين أن يكونوا يقظين لكن ليس إلى درجة شلل المجتمع وتوقفه عن ممارسة أي نشاط.

وقال إمام مسجد المركز الإسلامي الجامايكي في كوينز إنهم سيصلون خارج المسجد في الهواء الطلق لأن المركز يتوقع مشاركة حوالي عشرين ألفا في الصلاة وهو من أكبر التجمعات في نيويورك.

ويخطط شمسي علي والعديد من الأئمة لدعوة جيرانهم غير المسلمين والزعماء من الديانات الأخرى لحضور مراسم العيد ليتعرفوا على أهميته وليصلوا على أرواح ضحايا 11 سبتمبر. وقال أيضا "إذا حاول الآخرون بناء أسوار فسنقوم ببناء جسور، هذا ما تعنيه نيويورك بالنسبة لنا".

المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات