اعتبر الكاتب الإسرائيلي هيرف كينون الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى إسرائيل أوائل أغسطس/آب الجاري، "الحدث الدبلوماسي الأكثر إثارة في المنطقة".

وقال كينون -في تقرير مطول لصحيفة "جيروزاليم بوست"، ونقلته صحيفة "معاريف" اليوم- "إن وصول شخصية سياسية مصرية بهذا الحجم الكبير إلى إسرائيل يعني أن مصر تريد نقل علاقاتها السياسية مع الإسرائيليين إلى مرحلة أكثر سخونة ودفئا، كما تشير لتغييرات عميقة في الاتصالات الدبلوماسية الجارية بين القاهرة وتل أبيب خلف الكواليس".

وأرجع الكاتب الفضل في التقدم الحاصل في علاقات مصر وإسرائيل إلى المحامي الإسرائيلي إسحق مولخو، المبعوث الشخصي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقال إن مولخو "بذل جهودا مضنية لإتمام زيارة شكري، وكانت بصماته واضحة في تحقق هذه الخطوة النوعية في علاقات الجانبين، وهو ما لم يستطع نتنياهو إخفاءه، ووجه شكرا شخصيا إليه".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية