إذا كنت ترغب في الحصول على معلومات عن التسونامي الذي حدث في المريخ ويبلغ ارتفاعه 400 قدم، فبإمكانك الآن الحصول عليها بسهولة لأن وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" قررت إتاحة جميع أبحاثها مجانا على الإنترنت.

وقالت صحيفة إندبندنت البريطانية -في تقرير لها- إن "ناسا" أعلنت أمس أنها وضعت جميع أبحاثها المموّلة من قبلها على الإنترنت، وأنشأت بوابة إلكترونية جديدة باسم "ببسبيس-Pubspace" حيث يجد المستخدمون كل مواد الوكالة المشار إليها عن كل شيء: ابتداء من فرص الحياة على أحد أقمار زحل، وليس انتهاء بتأثير الحياة في محطة فضائية على بصيلات شعر رواد الفضاء.

يُشار إلى أن قسم سياسة العلوم والتكنولوجيا في البيت الأبيض الأميركي قد وجه "ناسا" ووكالات أخرى بزيادة فرص توفير أبحاثها للجمهور، والتي كانت في الماضي تتوفر "أحيانا" وبمقابل مالي.

وقررت "ناسا" وضع أي بحث مموّل منها على البوابة الجديدة خلال عام واحد من نشره رسميا، لكن هناك بعض الاستثناءات مثل الأبحاث المتعلقة بالأمن القومي. وهناك حاليا حوالي 850 بحثا على موقعها الإلكتروني مع توقع الكثير للنشر في القريب العاجل.

وقال كبير علماء الوكالة إلين ستوفان في بيان إن تسهيل الحصول على أبحاث "ناسا" سيعزز كثيرا تأثير هذه الأبحاث، "نحن باعتبارنا علماء ومهندسين نمارس عملنا بناء على أسس وضعها آخرون".

وعلقت صحيفة إندبندنت على الخبر بقولها إن هذه الخطوة من "ناسا" جزء من تيار ينتشر وسط المجتمع العلمي على نطاق العالم لتوفير المعرفة لكل الناس مجانا. وكانت دول الاتحاد الأوروبي قد وافقت في مايو/أيار الماضي على مبادرة تنص على جعل كل الأوراق العلمية الأوروبية متاحة للجميع مجانا قبل نهاية 2020.

المصدر : إندبندنت