قال وزير القضاء الإسرائيلي الأسبق يوسي بيلين إنه يجب ألا تُمنح حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فرصة المشاركة في الانتخابات المحلية الفلسطينية المقررة في أكتوبر/تشرين الأول القادم، لأن ذلك يتعارض مع نصوص اتفاق أوسلو "ب" الموقع بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية في سبتمبر/أيلول 1995.

وفي مقال له بصحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أضاف بيلين أن الاتفاق يحظر المشاركة في الانتخابات الفلسطينية على أي طرف يدعو إلى أفكار عنصرية، أو يسعى لتحقيق أهدافه بوسائل غير قانونية وغير ديمقراطية.

واعتبر الوزير الأسبق الذي قاد عملية المفاوضات مع الفلسطينيين في تسعينيات القرن الماضي، أن ذلك ينطبق على حماس التي لا تعترف بإسرائيل ولا بالاتفاقات السياسية الموقعة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وحذر بيلين الذي يعتبر من رموز عملية السلام في إسرائيل، من تكرار الخطأ الإسرائيلي السابق زمن رئيسي الحكومة السابقين أرييل شارون وإيهود أولمرت حين وافقا على مشاركة حماس في الانتخابات التشريعية السابقة عام 2006.

وقال بيلين -الذي شارك في صياغة اتفاق أوسلو- إنه إذا حصل ذلك وشاركت حماس في الانتخابات القادمة، فإن على إسرائيل أن تعلن مسبقا أنها لن تحترم أي نتائج تسفر عنها هذه الانتخابات.

وأشار إلى أنه إذا فاز ممثلو حماس في الانتخابات فإن إسرائيل لن تعترف بهم كممثلين منتخبين من الجمهور الفلسطيني، طالما أن الحركة لم تعلن تخليها عن الأساليب المسلحة العنيفة ضد إسرائيل.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية