ذكرت صحيفة "معاريف" أن البحرية الإسرائيلية أجرت للمرة الأولى مناورة في عرض البحر المتوسط، لمحاكاة هجوم بحري من لبنان أو غزة على زورق، يرغم العديد من الجنود على البقاء في مياه البحر وقتا طويلا.

وقالت الصحيفة إن سلاح البحرية الإسرائيلية تدرب قبل أيام على كيفية إنقاذ زورق في عرض البحر، حيث قفز عدد من عناصر البحرية من الزورق عقب الهجوم وظلوا في مياه البحر طوال ساعات الليل. ويرمي التدريب إلى اختبار مدى جاهزية البحرية لمواجهة سيناريو مماثل.

وقال الضابط الكبير في البحرية بالمنطقة الجنوبية ماؤور كوهين إن "السنوات الأخيرة شهدت تناميا للمخاطر التي يشكلها أعداء إسرائيل على وحداتها البحرية، سواء جنوبا ومصدرها غزة أو شمالا ومصدرها لبنان".

منظمات معادية
ويوضح كوهين أن المنظمات المعادية لتل أبيب تضع القطع البحرية العسكرية على رأس أهدافها، وأضاف أن حركة مثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ستكون محظوظة لو نجحت في استهداف زورق إسرائيلي في عرض البحر، وستعتبر ذلك إنجازا عسكريا كبيرا في مواجهة الجيش الإسرائيلي.

وكاشف أنه منذ انتهاء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة صيف العام 2014 أجرى سلاح البحرية تغييرا كبيرا في طريقته القتالية الدفاعية في المنطقة الجنوبية، ويندرج التدريب الأخير ضمن هذا التغيير.

وذكر كوهين أن جنود البحرية الإسرائيلية قد يضطرون للقفز من زورقهم، وقد عايش الجنود المشاركون في التدريب المذكور سيناريوهات لم تكن سهلة أبدا لا يواجهونها إلا وقت الحروب الحقيقية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية