علّق الكاتب روبرت كورنويل على التصريحات الكثيرة المثيرة للجدل التي أطلقها مرشح الرئاسة الجمهوري دونالد ترامب بأنه بطريقته هذه أصبح غارقا إلى أذنيه، وأن حملته الرئاسية قد انتهت.

وأشار كورنويل في مقاله بصحيفة إندبندنت إلى جانب من آخر الإهانات التي وجهها لمسلمين أميركيين ولمنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون في تلميحه باغتيالها، وأخيرا اتهامه لكلينتون والرئيس باراك أوباما بتأسيس تنظيم الدولة.

وقال إن نتيجة ذلك أنه تراجع في استطلاعات الرأي، وهناك غضب عارم بين مستشاريه، ومناشدات يائسة لإعادة الحملة من جديد بمرشح آخر.

وتساءل الكاتب: هل هذه هي القشة الأخيرة التي قصمت ظهر البعير؟ وألمح إلى أن ترامب لا يستطيع تغيير رسالته لتوسيع قاعدته، وأنه لن يتغير.

وختم الكاتب مقاله بأن هيلاري كلينتون سيدة محظوظة، بالرغم من عيوبها، والفضل في ذلك يرجع  إلى تجاوزات ترامب، وأنها قد تتفوق عليه، ما لم يغتالها معتوه ممن يحملون السلاح، كما ألمح ترامب.

المصدر : إندبندنت