قال الكاتب يوجين روبنسون إن الحزب الجمهوري على وشك ترشيح رجل دجال وغير مناسب بشكل خطير لمنصب رئاسة الولايات المتحدة، دونالد ترامب.

وأوضح روبنسون في مقال نشرته واشنطن بوست اليوم إن ترامب بارع وذكي ومتألق  كاستعراضي نظرا إلى أن مهنته التي مارسها طيلة حياته حتى اليوم هي تعظيم ذاته، وليس أعمال العقارات، وأن كل هذه السنوات عززت قدرته على الاستعراض عندما تحول إلى مجال السياسة.

وأضاف أن ترامب يفتقر للمعرفة وحب المعرفة والمزاج والحكمة التي يتطلبها منصب رئيس أهم دولة في العالم.

وأشار إلى أن الأحزاب الكبيرة لا تفعل ذلك، فهي ربما ترشح شخصا يكون محافظا أكثر مما يجب أو ليبراليا أكثر مما يجب أو عنيدا أو مرنا أو قليل الخبرة أو غزيرها، لكنها لا ترشح أمثال ترامب.

ما يدعو للخجل
وقال روبنسون إن ما يدعو للخجل أن كثيرين ممن اختيروا للحديث في افتتاح مؤتمر الحزب الليلة الماضية يعلمون تماما أنه لا يجب السماح لترامب بالاقتراب من المكتب البيضاوي أبدا.

وأورد العديد من الأمثلة على انتقادات حادة سابقة ضد ترامب من بعض كبار مسؤولي الحزب الجمهوري؛ مثل "إنه سرطان وسنستأصله"، "إنه مجرد مخادع"، "فوضوي لا يجب ائتمانه على الشفرات النووية"... إلخ.

ودعا الكاتب الجمهوريين للإفصاح عما بدواخلهم. وتساءل إن كانوا يفترضون سرا أن ترامب سيخسر أمام هيلاري كلينتون؟ قائلا إنه في هذه الحالة فإن الجمهوريين يهدفون لتعزيز وحدة حزبهم.

وعاد ليتساءل: لكن ما الذي سيحدث إذا فاز ترامب؟ مجيبا بأن الجمهوريين لا يتوهمون أن ترامب سيتبع أي نصيحة من أي شخص أكثر خبرة منه، ويسمح لنفسه بالتحول إلى رجل دولة، وأورد العديد من الأمثلة من سلوك ترامب أثناء الحملة الانتخابية والتي يقول فيها فكرة أمام الجمهور تم تلقينها له، وعندما يأتي اليوم التالي ينساها ويدافع عن نقيضها.

وكان الكاتب قد استهل مقاله بالقول إنه وبعد سنوات من الآن سيسأل الأطفال جداتهم وجدودهم عن أين كانوا عندما تم ترشيح ترامب، وسيكون على الجمهوريين التواري خجلا.

المصدر : واشنطن بوست