قال الكاتب داني دانون في مقال بصحيفة وول ستريت جورنال إن العلاقة الخاصة بين إسرائيل والدول الأفريقية من شأنها أن تجلب فوائد اقتصادية ودبلوماسية للطرفين، وأشار إلى الجولة التي قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في عدد من الدول الأفريقية بهذ الخصوص.
وأضاف أن نتنياهو يسعى لتجديد العلاقات مع أفريقيا، وإلى حشد التأييد لبلاده في الساحة الدولية، وخاصة في الأمم المتحدة، وقال إن إسرائيل كانت تتمتع بعلاقات فريدة من نوعها مع العديد من الدول الأفريقية منذ 1948.

وأشار إلى أن إسرائيل شكلت مثالا يحتذى به للعديد من الدول الأفريقية التي ناضلت الاستعمار، وذلك بعد أن كانت إسرائيل قد "تحررت حديثا من الحكم البريطاني"، بعد آلاف السنين من غربة الإسرائيليين بلا وطن أو هوية تجمعهم حسب قوله.

وأضاف أن العلاقة الخاصة تتجدد بين إسرائيل والدول الأفريقية الصغيرة وأن الخبراء الإسرائيليين المرافقين لنتنياهو يطلعون نظراءهم الأفارقة على كل شيء، من خبراتهم المصرفية الحديثة إلى الري بالتنقيط.
ميزة إستراتيجية
وأشار إلى أن هناك ميزة إستراتيجية أخرى لهذه العلاقة الإسرائيلية الأفريقية تتمثل في خروج إسرائيل من العزلة الدبلوماسية التي يفرضها عليها جيرانها في الشرق الأوسط.
وقال إن العلاقات الإسرائيلية الأفريقية كانت قد شهدت انتكاسة كبيرة في أعقاب حرب حزيران عام 1967 ثم سرعان ما تضررت بشكل كبير بعد حرب أكتوبر في 1973 حيث قام العديد من الدول الأفريقية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل في ظل الدعاية العربية ضدها.
لكن نتنياهو صرح قبل أيام وبعد أربعين عاما من توتر علاقات بلاده مع أفريقيا، بأن إسرائيل تعود إلى أفريقيا وأن أفريقيا تعود إلى إسرائيل، كما أن إسرائيل أعلنت عن خطة بملايين الدولارات لتعزيز علاقاتها الاقتصادية مع أفريقيا، وكان ضمن الوفد المرافق لنتنياهو رؤساء سبعين شركة إسرائيلية.

المصدر : الجزيرة,وول ستريت جورنال