ذكر موقع "أن آر جي" الإخباري الإسرائيلي أن نشطاء من حركة المقاطعة العالمية لإسرائيل (بي دي أس) قاطعوا متحدثة عسكرية إسرائيلية أثناء مخاطبتها أمس الثلاثاء مؤتمرا للجنة اليهودية الأميركية في واشنطن، واتهموها بقتل الصحفيين في قطاع غزة.

وأوضح الموقع أن أفيتال ليبوفيتش المتحدثة السابقة باسم الجيش الإسرائيلي إبان حربي 2009 و2012 على غزة كانت تلقي كلمة أمام الاجتماع السنوي للجنة عندما دخل ناشطون مناهضون لإسرائيل قاعة المتحف الصحفي بواشنطن وهم يحملون لافتات بأسماء الصحفيين الذين قُتلوا خلال الحربين، قبل أن تخليهم الشرطة من المكان.

وأثناء إلقاء ليبوفيتش -التي تدير مكتب اللجنة اليهودية الأميركية في إسرائيل حاليا- خطابها صرخ في وجهها أحد نشطاء المقاطعة قائلا "أنت مسؤولة عن قتل صحفيين أجانب في غزة، كيف يمكن لمتحف الصحافة أن يمنح قاتلة فرصة الحديث على منصته؟"

كما اعترض خطاب ليبوفيتش الصحفي والمدون المناهض لإسرائيل ماكس بلومنتال، حيث أبرز إحصائيات توضح أن القوات الإسرائيلية قتلت معظم أو جميع العائلات البريئة في غزة إبان حربها على القطاع صيف عام 2014.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية