يعبّر المزيد من نواب الحزب الجمهوري في الكونغرس الأميركي وكذلك خبراؤه الإستراتيجيون، عن مخاوفهم من أن التصريحات العدائية للمرشح الجمهوري المحتمل دونالد ترامب ضد الأقليات قد أضرت بموقفه التنافسي أمام المرشحة المحتملة للحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون.

وقالت واشنطن بوست في تقرير لها إن مخاوف القادة الجمهوريين ازدادت أمس عقب قول ترامب إنه يعتقد أن قاضيا مسلما سينحاز ضده بسبب رغبة ترامب في حظر دخول المسلمين الولايات المتحدة.

وقد جاء هذا إثر تصريحات أخرى لترامب بالمعنى نفسه الأسبوع الماضي، تتضمن أن القاضي الذي ينظر في تهمة بالتزوير ضده يجب أن يرفض النظر في القضية بسبب أصوله المكسيكية، لتعارض مصالحه مع سياسات ترامب الذي يدعو لحظر المكسيكيين وكل اللاتين من دخول أميركا، وإقامة سور عالٍ على الحدود الأميركية المكسيكية.

تعليقاته مقلقة
وأشارت واشنطن بوست إلى أن الجمهوريين بالرغم من أنهم يشيدون بترامب لتحقيقه تقدما عقب هزيمته آخر منافسيه الشهر الماضي، فإن كثيرين منهم قلقون جراء التعليقات المتكررة التي تنتقد مجموعة محددة على أساس عرقي أو ديني أو متعلق بالوطن.

وكان الخبير الإستراتيجي الجمهوري المتحدث السابق للجنة الوطنية للجمهوريين أعضاء مجلس الشيوخ، بريان والش، قد رد على الفور عبر وسائل التواصل الاجتماعي عقب تصريح ترامب حول المسلمين، قائلا "لا يهمني إن كان مرشحا أم لا، يجب على الجمهوريين أن يدينوا وبصوت عالٍ هذا الخطاب العنصري الفارغ من المعنى".

وقال السيناتور الجمهوري كيلي آيوتي في بيان لواشنطن بوست إن تعليقات ترامب عدوانية وخاطئة ويجب عليه التراجع عنها.

كذلك انتقد قادة جمهوريون -بينهم رئيس مجلس النواب الحالي بول رايان، والرئيس الأسبق للمجلس نيوت غينغريتش، وزعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ السيناتور ميتش ماكونيل- تعليقات ترامب.

ووصف غينغريتش تصريح ترامب حول المسلمين بأنه أحد أسوأ الأخطاء التي ارتكبها ترامب، معربا عن اعتقاده بأنها لا يمكن أن تغتفر. 

المصدر : واشنطن بوست