مطالب بفصل العرب عن الإسرائيليين في الشواطئ
آخر تحديث: 2016/6/30 الساعة 17:06 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/6/30 الساعة 17:06 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/26 هـ

مطالب بفصل العرب عن الإسرائيليين في الشواطئ

شاطئ يرتاده المصطافون في مدينة تل أبيب (الأوروبية)
شاطئ يرتاده المصطافون في مدينة تل أبيب (الأوروبية)

أفادت تقارير صحفية إسرائيلية بأن عضوا بالمجلس البلدي في مدينة ريشون ليتسيون داخل الخط الأخضر طالب بتخصيص شاطئ بحري للعرب منفصل عن المصطافين اليهود، بذريعة تأمين الإسرائيليين من الهجمات الفلسطينية.

وذكر موقع "ويللا" الإخباري أن عضو المجلس البلدي مائير عاكيفا قال إن مقترحه ينبع من حرصه على حماية اليهود من أي هجمات بالطعن بالسكاكين.

وسيقدّم عاكيفا، وهو ممثل حركة شاس الدينية اليهودية في البلدية، هذا المقترح بصورة عاجلة في أقرب اجتماع للبلدية، في أعقاب ما قال إنها شكاوى من الإسرائيليين الذين يخشون من السباحة بالقرب من العرب الفلسطينيين عقب اندلاع الموجة الأخيرة من العمليات الفلسطينية ضد الإسرائيليين منذ أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

وذكر عاكيفا أنه طيلة أيام الأسبوع يأتي مصطافون عرب من الأراضي الفلسطينية بالحافلات، مما حدا بالعديد من الإسرائيليين عدم النزول للشاطئ خشية أن يقوم فلسطيني بطعنهم بسكين.

اقتراح عنصري
واعترف عاكيفا بأن اقتراحه هذا قد يدفع البعض لوصفه بأنه عنصري، "لكن آخرين سيقولون إنني حذر، فنحن لم نتعاف بعد من جراحاتنا خلال الانتفاضة، وأفضل أن أقدم اقتراحا يبدو عنصريا لكنه يوفر الأمن للجمهور الإسرائيلي".

من جانبها، قالت بلدية ريشون ليتسيون في رد رسمي على هذا الاقتراح إنه لا يجب الاهتمام بمثل هذه المقترحات التي يقدمها من يريد رؤية اسمه في وسائل الإعلام، لأن هذا اقتراح عنصري وليس له مكان في هذه المدينة.

كما أشار رئيس رابطة مكافحة العنصرية المحامي نضال عثمان أن هذا الاقتراح "مثير للاشمئزاز"، وهو غير أخلاقي أو قانوني لأنه يقوم على أسس عنصرية.

وأضاف عثمان "حاربنا هذه المقترحات في السنوات الماضية بكل الطرق الممكنة مع العديد من أصحاب المحال الخاصة وأماكن اللهو، لكن أن يصل هذا المقترح إلى طاولة بلدية أو مؤسسة حكومية في إسرائيل، فهذا يعني أن مستوى العنصرية وصل مرحلة متقدمة ومقلقة جدا".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

التعليقات