سلّم الرئيس السوري بشار الأسد ملفا يضم أسماء 25 من المقاتلين البريطانيين مع تنظيم الدولة ومعلومات عنهم لاثنين من نواب البرلمان البريطاني زارا دمشق بدعوة من الحكومة السورية الربيع الماضي.

هذا ما كشفته صحيفة صنداي تلغراف اليوم، موضحة أن الأسد وضع "قائمة للقتل" تشمل أسماء مئات المقاتلين الأجانب مع تنظيم الدولة، بينهم الـ25 بريطانيا.

وقالت الصحيفة إن 14 من الـ25 قُتِلوا، بينهم اثنان من ثلاثة أشقاء من برايتون، سافروا إلى سوريا قبل عامين، في حين يعتقد بأن 11 لا يزالون أحياء، بينهم خمس نساء، منهن خديجة داري المتهمة من قبل نظام الأسد بأنها أول امرأة غربية تنضم لتنظيم الدولة، وكذلك سالي جونز التي اعتنقت الإسلام وأخذت أحد أطفالها معها إلى سوريا، واثنتين من بناتها الفتيات التوائم اللائي يدرسن بإحدى مدارس مانشستر، وتفاصيل أخرى.

وأضافت أن القائمة، التي سلمت للنائبين ديفد ديفز وآدم هولواي، مكتوبة باللغة العربية، ومرفق بها فيديو دعائي يتحدث عن "المجرمين الدوليين الذين نفذوا أفظع الجرائم ضد الشعب السوري".

ستثير الشكوك
وقالت صنداي تلغراف إن بريطانيا لديها قائمة خاصة بمن تستهدفهم، وإن قائمة الأسد ستثير الشكوك حول وجود تبادل للمعلومات، على الأقل عبر قنوات سرية، بين بريطانيا وسوريا.

وأشارت إلى أن بريطانيا وأميركا نفذتا عددا من الغارات بالطائرات المسيرة على عدد من مقاتلي تنظيم الدولة، بمن فيهم محمد إموازي الشهير بالجهادي جون.

أنطوني غليس:
الأسد يسعى لاستمالة الحكومة البريطانية ويأمل التعاون مع الغرب، وبوجود روسيا إلى جانبه ليس من السهل توقع مغادرته السلطة قريبا

وعلقت الصحيفة بأن تسليم القائمة للوفد البريطاني تبدو دعاية تقول إن الحكومة السورية ملتزمة بمحاربة "إرهابيي" تنظيم الدولة الذين يهددون الغرب.

وأضافت أن عناصر القائمة تبدو عليها الفوضى، وليست حديثة تماما، وعلى سبيل المثال هوية إموازي ليست واضحة بالقائمة، ودمشق لا تعرف اسمه الحقيقي، بالإضافة إلى إدراج اسم الطبيب البريطاني عيسى عبد الرحمن الذي كان متطوعا مع منظمة إنسانية بريطانية بسوريا وقتل في قصف على المستشفى الذي يعمل به في محافظة إدلب مايو/أيار 2013.

ونقلت عن النائب ديفز قوله إن ما حصلا عليه من الحكومة السورية خلال زيارتهما التي تمت في أبريل/نيسان الماضي هو خليط من الدعاية والأوهام الذاتية والحقائق المرة، مشيرا إلى أن مضيفيهم يسارعون للقول إنه لا وجود لحرب أهلية كلما أثارا موضوع الحرب بسوريا، ويقولون "إن سوريا تتعرض لهجوم من آلاف المقاتلين الأجانب ودول معادية". 

أهمية القائمة
ونقلت عن مدير مركز دراسات الأمن والاستخبارات بجامعة بكنغهام أنطوني غليس قوله إن الأهمية الحقيقية لقائمة الأسد أنها تبرز مدى الجهد الذي يبذله من أجل الإقرار الأجنبي بحكومته، وفي الوقت نفسه إضافة متاعب أمنية لرئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون في الشرق الأوسط.

وأضاف غليس أن قيمة هذه القائمة -ورغم أن الأسماء التي تضمها معروفة تماما لأجهزة الأمن- تكمن في الأسماء الحركية أو غيرها من التفاصيل التي يمكن أن يستخدمها أصحابها للعودة لبريطانيا والتخطيط لهجمات "إرهابية" فيها.

وقال غليس أيضا إن الأسد يسعى لاستمالة الحكومة البريطانية، ويأمل التعاون مع الغرب، "وبوجود روسيا إلى جانبه ليس من السهل توقع مغادرته السلطة قريبا".

وقال في الوقت نفسه إن مصادر أمنية بريطانية نفت بشدة وجود تبادل معلومات استخباراتية لها مع نظام الأسد، في الوقت الذي تلف فيه الفوضى الكاملة الوضع بسوريا.

المصدر : صاندي تلغراف