اعتبرت الصحافة الإسرائيلية أن الرد الإسرائيلي على عملية تل أبيب الأخيرة جاء متوازنا بهدف إعادة الأمور إلى الهدوء مع الفلسطينيين، مشيرة إلى أن إسرائيل لا تمتلك حلولا سحرية لوقف الهجمات الفلسطينية.

وقال الخبير العسكري في صحيفة "إسرائيل اليوم" يوآف ليمور إن ما ستقوم به إسرائيل في الأيام القادمة هو نسخة مكررة عما قامت به سابقا من أجل محاولة وقف العمليات الفلسطينية القادمة.

وأوضح ليمور أن هناك قرارا إسرائيليا آخر باستكمال بناء الجدار الفاصل جنوب مدينة الخليل، وهي المنطقة التي يتسلل منها منفذو العمليات الفلسطينية في طريقهم إلى تل أبيب، ومنها يصل عشرات آلاف العمال الفلسطينيين.

وأشار إلى أن عملية تل أبيب وقعت في ظل تراجع ملحوظ بعدد الهجمات الفلسطينية خلال الشهرين الأخيرين، وتزايد واضح في التعاون الأمني بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، وأكد وجود مخاوف إسرائيلية من أن أي رد كبير عقب العملية قد يدخل المنطقة في دوامة عنف جديدة، ولا سيما في شهر رمضان.

من جهته، قال الكاتب في موقع "نيوز ون" ناحوم برنياع إن إسرائيل لا تملك سبيلا واضحا للقضاء على الهجمات الفلسطينية، وإن تل أبيب باتت تعاني من ذات الواقع الصعب الذي تعانيه مدينة سديروت على حدود غزة بفعل تواصل إطلاق الصواريخ الفلسطينية.

الطواقم الطبية تنقل أحد المصابين في عملية تل أبيب الأخيرة (رويترز)

هجمات برمضان
أما الخبير العسكري في صحيفة يديعوت أحرونوت رون بن يشاي فقال إن شهر رمضان يلهب مشاعر المسلمين، وإن عملية تل أبيب الأخيرة قد تتكرر في الأسابيع القريبة، وتبقى الأسئلة الصعبة: كيف نجح المنفذان في دخول إسرائيل، ومن ساعدهما؟

وأضاف أن العملية تتسم بالتخطيط والمهنية الواضحة أكثر من سابقاتها رغم أن المنفذيْن قاما بها من دون توجيه من أحد، وهما لا يتبعان لتنظيم معين، ولم يعلن أي تنظيم مسؤوليته عنها.

وأوضح بن يشاي أن المكان الذي وقعت فيه العملية ربما كان يعلمه المنفذان مسبقا، وكان لوجود مقر وزارة الدفاع الإسرائيلية بالقرب منه مغزى من قبلهما، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية تلقت بلاغا عن اختفائهما من بيتيهما قبل أيام، وكانت لديها مخاوف من أنهما يريدان تنفيذ عملية مسلحة.

وختم بأن "التوصية المهمة من عملية تل أبيب أن قوات الأمن الإسرائيلية يجب أن تبقى في كامل جاهزيتها واستعدادها خلال شهر رمضان، لأن ما حصل في تل أبيب قابل للتكرار قريبا".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية