انشغلت الصحافة الإسرائيلية في الآونة الأخيرة بالإشادة بالجهود التي يبذلها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وتسليط الضوء على متانة علاقته مع دوائر صنع القرار في تل أبيب.

فقد نقلت صحيفة معاريف عن وزير الدفاع الإسرائيلي الجديد أفيغدور ليبرمان إشادته في أول خطاب له في الكنيست بالسيسي، معتبرا خطابه الأخير بشأن السلام الإقليمي مهما ويخلق فرصة حقيقية.

ونقلت صحيفة هآرتس عن وزير الإسكان الإسرائيلي يوآف غالنت أن إسرائيل محظوظة لأن السيسي تمكن من السيطرة على مقاليد الحكم في مصر واستعاده من أيدي الإخوان المسلمين، مشبها إياه بالرئيس السابق حسني مبارك "بعد عملية تجميل".

وأضاف غالنت أن مصلحة إسرائيل في مواصلة دعم النظام الحالي في مصر، لأن السيسي رغم استيلائه على الحكم بطريقة غير ديمقراطية هو أكثر ليبرالية من الرئيس المعزول محمد مرسي الذي انتخب بطريقة ديمقراطية، زاعما أن السيسي هو الرجل الصحيح في الموقع الصحيح.

قصة نجاح
وقال السفير الإسرائيلي السابق في مصر يتسحاق ليفانون بصحيفة "إسرائيل اليوم" إن السيسي يعتبر أن السلام مع إسرائيل قصة نجاح، ويرى أن حسن علاقاته معها يضعه في مكان جيد أكثر من الآخرين، مما يتطلب من إسرائيل مد ذراعيها ترحيبا بخطواته.

video

وأشار السفير الإسرائيلي الأسبق في القاهرة تسيفي مزال خلال حوار إذاعي مع راديو "103 أف أم" إلى أن السيسي وبنيامين نتنياهو يحتفظان بعلاقة حميمة ويجريان مكالمة هاتفية أسبوعية، ولا نرى السيسي يهاجم إسرائيل أو يدينها ولو لمرة واحدة.

أما مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية دوري غولد فقد قال في صحيفة يديعوت أحرونوت أن هناك مؤشرات جديدة على تحسن علاقات إسرائيل ومصر، والتعاون القائم بينهما يجري بعكس الحالة السائدة في المنطقة كلها، وهناك علاقات شخصية قائمة بين نتنياهو والسيسي بحيث بات الأخير قريبا جدا من النظرة الإسرائيلية للتطورات الحاصلة اليوم في المنطقة.

ونقلت صحيفة معاريف عن الجنرال يائير غولان نائب رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية أن إسرائيل توفر معلومات أمنية استخبارية لمصر بشأن الحرب التي تشنها ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

أما الناطق العسكري الأسبق باسم الجيش الإسرائيلي آفي بنياهو فقد قال في صحيفة معاريف إن السيسي يعمل بالتنسيق لخدمة المصالح الإسرائيلية التي تتقاطع مع المصلحة المصرية، ويواصل بنجاح وقف عمليات تهريب الأسلحة وعرقلة حفر الأنفاق في غزة.

video

تعاون هادئ
وقال الحاخام اليهودي نير بن آرتسي في موقع "كيكار شبات" الإسرائيلي إن السيسي يقوم "بعمل رائع" من أجل إسرائيل، وذلك بهدمه الأنفاق التي تصل غزة بسيناء، ويقيم "سورا واقيا"، مشيدا بإغراق الجيش المصري الأنفاق بواسطة مياه البحر، وموجها شكره للعمليات المصرية شمالي سيناء ضد مسلحي تنظيم الدولة.

كما ذكر وزير الطاقة والبنى التحتية الإسرائيلي يوفال شتاينتس في تسريب لصحيفة معاريف أن التعاون بين مصر وإسرائيل في ما يخص هدم الأنفاق تم بناء على طلب إسرائيلي.

وقالت عضوة الكنيست الإسرائيلية كاسنيا سبيتلوفا في موقع "يسرائيل بلاس" إن إسرائيل ليست بحاجة لإقامة "علاقة حب" مع مصر، وإنما لتعاون هادئ ومفيد، استمرارا للتنسيق الأمني بينهما.

وأضافت سبيتلوفا أن التعاون الأمني الاستخباري بات أكثر من مثير وملفت، ومستوى الكراهية والتحريض ضد إسرائيل يتراجع في الصحافة المصرية، ومصر وإسرائيل لا تعيشان أجواء عداء مكشوف أو قتال ميداني، بل تعاون بناء بينهما، ومصر تحافظ وتقوي العلاقات مع إسرائيل من دون إظهار صداقتها لنا في العلن.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية