أشارت صحيفة واشنطن تايمز إلى ما سمته الاتفاقات السرية والوعود الكاذبة من جانب إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما والقيادات الإيرانية، وقالت إن الملالي غير آبهين باستمرارهم في تطوير صناعة الصواريخ.

وقالت في افتتاحيتها إنه يحق للرئيس أوباما أن يتساءل: لماذا لا يرد ملالي طهران بالشكر والامتنان لما فعله تجاه أبحاثهم المتعلقة بالأسلحة النووية التي حافظ عليها سليمة ومزدهرة؟

وأوضحت أن المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي مستاء من الرئيس أوباما ومساعديه في البيت الأبيض إزاء الضجة الأميركية بشأن القدرات الصاروخية الإيرانية، لكنه صرح بأن هذه الضجة ليس لها أي تأثير.

ونسبت الصحيفة إلى قائد القوات الجوية التابعة إلى الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي زاده القول إن البيت الأبيض طلب من قيادات إيران فعل أشياء كثيرة من أجل حماية الرئيس أوباما كي لا تنكشف وعوده الكاذبة على الأميركيين، واستدرك قائلا كأن أوباما يعتقد بأن ما لا يعرفه ناخبوه لا يضرهم.

وأضافت أن الملالي يتصرفون غير آبهين بأي ضغوط أميركية، وأنهم مدركون أن الرئيس أوباما لن يواجههم مهما فعلوا، وأنهم مصممون على الحفاظ على ما استطاعوا الحصول عليه من الرئيس الأميركي ووزير خارجيته جون كيري.

واختتمت بالقول إن الرئيس أوباما يثق في الإيرانيين لأسبابه الخاصة به، لكن بقية الأميركيين لا يفعلون، وأما أسباب عدم ثقة الأميركيين بالإيرانيين فستظهر تباعا، وذلك بحسب تسرّبها من طهران.

المصدر : واشنطن تايمز,الجزيرة