كاتب: أميركا لا تستطيع إعادة وحدة العراقيين
آخر تحديث: 2016/5/21 الساعة 13:33 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/5/21 الساعة 13:33 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/15 هـ

كاتب: أميركا لا تستطيع إعادة وحدة العراقيين

عقب قصف الجيش العراقي الفلوجة بمحافظة الأنبار غرب العراق في مارس/آذار الماضي (الفرنسية)
عقب قصف الجيش العراقي الفلوجة بمحافظة الأنبار غرب العراق في مارس/آذار الماضي (الفرنسية)

قال الكاتب الأميركي ديفد إغناشيوس إن الولايات المتحدة قادرة على هزيمة تنظيم الدولة في العراق، لكن المشكلة التي يعترف بها كل القادة العسكريين الأميركيين هناك هي أن القوة العسكرية الأميركية لا يمكنها إعادة بناء العراق كشعب موحد.

ونسب إغناشيوس -بمقال له في واشنطن بوست- إلى قائد غرفة عمليات القوات الأميركية في العراق العميد بحري بيل مولين، وصفا للمعركة التي استعادت فيها القوات العراقية بلدة الرطبة الإستراتيجية غرب محافظة الأنبار بمساندة من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وأشار إلى أن أغلب مقاتلي تنظيم الدولة فروا من البلدة ولم يبق منهم إلا ثلاثون فقط لمواجهة القوات العراقية والمليشيات القبلية.

وأضاف أن القوة العسكرية التي تقوم الولايات المتحدة بحشدها مرعبة، مشيرا إلى أنهم كانوا قد زاروا قبل قدومهم إلى العراق مخزنا فيه 37 ألف درع يرتديه المقاتلون، و32 ألف بندقية أم 16 قيد الإعداد لنقلها للعراق، وشاهدوا مراكز قيادة لدمج المعلومات الاستخبارية من عشرات الطائرات المسيرة.

وقال أيضا إن أكثر التغيّرات العسكرية إثارة في العراق هي احتشاد القبائل السنية -24 ألفا وخمسمئة مسلح قبلي- في الأنبار ضد تنظيم الدولة، منذ أن بدأ التنظيم يفقد سيطرته على الرمادي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

من جهة أخرى، رسم الكاتب صورة قاتمة للعراق، قائلا إنه لا يزال غارقا في الفوضى والكراهية بين مجموعاته المختلفة، وتديره حكومة مركزية توشك على الانهيار. وقال إن الحملة العسكرية الحالية ضد تنظيم الدولة تقف على رمال سياسية سريعة التحول.

ودلل على هشاشة الوضع في العراق باقتحام المنطقة الخضراء أمس الجمعة من قبل محتجين غاضبين من الفساد الحكومي.

المصدر : واشنطن بوست