أبرز الإعلام الإسرائيلي موضوعين يتحدث أولهما عن خارطة لفلسطين في مؤتمر سيقام بالولايات المتحدة، بينما يتحدث الثاني عن مهرجان فني في أوروبا يحذف فيه علم فلسطين.

ففي موقع "إن آر جي" الإخباري الإسرائيلي قال زئيف كام مراسل الموقع إن النائب العربي بالكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي سيشارك في مؤتمر فلسطيني بالولايات المتحدة، وتم توزيع إعلان ودعوات خاصة بالمؤتمر ظهرت فيها خارطة فلسطين الكاملة بدلا من خريطة إسرائيل الحالية.

ورأى المراسل أن هذه الصورة لخارطة فلسطين تتعارض مع إعلان الطيبي بأنه يؤيد تحقيق حلا سياسيا يفضي إلى إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967، وتشير إلى أن لديه قناعات بإقامة دولة فلسطينية تمحو إسرائيل عن الخارطة من كل أراضي 1948.

وأوضح زئيف كام أن المؤتمر الذي يقام بولاية نيويورك الأميركية يشهد محاضرة للطيبي عنوانها  "فلسطيني في الكنيست الإسرائيلي: نظرة على الهوية والمساواة والحقوق".

بدورها، شنت عضوة الكنيست عنات باركو من حزب الليكود هجوما على الطيبي، واتهمته بخديعة الجمهور الإسرائيلي، معربة عن أسفها لأن كثيرين من الإسرائيليين يشترون الكلام المضلل الذي يروجه الطيبي، على حد قولها.

خديعة الجمهور
في المقابل، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن إدارة الحفل الغنائي الأوروبي "يوروفيجن" قررت إزالة العلم الفلسطيني من أعلام الدول المشاركة في نهائيات مسابقة الحفل الذي سيقام منتصف الشهر الحالي، كما تمت إزالة أعلام كل من تنظيم الدولة الإسلامية، ودونيتسك، والقرم، وكوسوفو، وناغورنوكاراباخ، وقبرص الشمالية، والباسك؛ مما دفع الفلسطينيين إلى طلب اعتذار من إدارة الحفل على حظر نشر العلم الوطني الخاص بهم.

وأضافت الصحيفة أن صائب عريقات القيادي الفلسطيني في منظمة التحرير الفلسطينية أدان هذا السلوك من إدارة المهرجان الفني، وعدّه قرارا مخجلا وغير مقبول، وطالب بإلغائه فورا، وتقديم اعتذار أمام ملايين الفلسطينيين في كافة أنحاء العالم، لا سيما أن السويد التي تشهد تنظيم هذا الحفل الغنائي هي الدولة الغربية الأولى التي اعترفت بدولة فلسطين.

وأوضحت الصحيفة أن مسابقة "يورفيجن" للأغاني تجري في أوروبا منذ 1956، وهي أكبر حدث فني في أوروبا، ويقدر عدد مشاهديه بنحو ستمئة مليون شخص حول العالم في السنوات الأخيرة.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية