واصلت الصحافة الإسرائيلية تعليقاتها على اغتيال القائد العسكري في حزب الله اللبناني مصطفى بدر الدين، وإعلان الحزب أنه قتل بنيران المعارضة السورية وليس إسرائيل.

وقال الخبير العسكري الإسرائيلي في موقع ويللا الإخباري أمير بوخبوط إن اغتيال بدر الدين سيعمل على إبعاد لحظة المواجهة بين حزب الله وإسرائيل، وأوضح أنه وبعد مرور عشر سنوات على حرب لبنان الثانية لا يبدو أن مواجهة قادمة بينهما في الأفق.

واعتبر أن حزب الله مني بخسارة كبيرة باغتيال بدر الدين، والذي جاء في وقت يحاول فيه الحزب ملء الفراغات التي نجمت عن فقدانه عددا من قياداته العسكرية، فمنذ انضمام الحزب للقتال بـسوريا إلى جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد فقد أكثر من 1500 من مقاتليه، وأصيب آلاف آخرون، وهذه الخسارات تنضم لسلسلة اغتيالات مركزة تم تنفيذها ضد قيادات وازنة في المنظمة الشيعية.

وأشار الخبير الإسرائيلي إلى أن حزب الله لم يستطع استبدال القيادات التي فقدها بأفراد على نفس الدرجة من الخبرة والكفاءة، وتحدث عن فروقات في تأهيل القادة اللاحقين عن السابقين، مما يؤدي بالضرورة لتراجع عمليات الحزب.

وتحدث الخبير عن عدد من البدلاء المتوقعين لبدر الدين، وهم: مسؤول عمليات الحزب في الخارج طلال حمية، ومسؤول الاستخبارات في الحزب محمد قبلان، إضافة إلى مرشحين آخرين سيتم اختيار أحدهم لخلافة بدر الدين قريبا.

وخلص إلى التأكيد على أن اغتيال بدر الدين لم يؤد إلى خسارة عسكرية للحزب فقط، بل أسفر عن زيادة الضغط داخله، حيث تجري نقاشات كبيرة بشأن مدى الحاجة للقتال في سوريا على خلفية زيادة الخسائر البشرية بصفوفه.

أسئلة عديدة
من جانبه، قال الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية في موقع ويللا الإخباري آفي يسخاروف إن اغتيال بدر الدين يطرح أسئلة عديدة بشأن الجهة التي قامت بذلك، وهو الرجل الثاني في الحزب.

وأشار إلى أن بدر الدين ورغم أنه لم يحظ بنجومية سلفه عماد مغنية لكن اغتياله في قلب دمشق يؤكد أن الحزب ليس بصدد وقف تورطه في القتال الدائر بسوريا.

واعتبر يسخاروف أن بدر الدين كان قوة ديناميكية فعالة في الحزب رغم أنه لم يكن شخصية متدينة. وقال إن الأبرز في بيان حزب الله بشأن تفاصيل اغتيال بدر الدين هو خلوه من اسم إسرائيل، وأشار إلى أن الحزب يبدو حذرا في عدم اتهام إسرائيل، حتى أن وسائل إعلامية مقربة منه ذكرت في البداية أن هجوما جويا إسرائيليا استهدف بدر الدين، ولكن سرعان ما تم حذف الخبر من شريط الأخبار.

المصدر : الجزيرة