قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن يبدو أن مرشح حزب العمال البريطاني لمنصب عمدة لندن صادق خان من بين الأوفر حظا للفوز بالمنصب، وإنه في حال فوزه يعتبر أول مسلم يقود العاصمة البريطانية.

وأضافت أنه في حال فوز النائب ووزير النقل السابق صادق خان (45 عاما) فإنه سيخلف عمدة لندن الحالي بوريس جونسون من حزب المحافظين الذي شغل هذا المنصب منذ 2008، والذي يعد أيضا من أوائل الداعمين لحملة انسحاب بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي.

وأضافت أن فوز خان في الانتخابات المزمع عقدها الخميس القادم سيجعل منه أول مسلم يتولى زمام الأمور بالمدينة، في وقت تحاول فيه المملكة المتحدة العمل على دمج الأقليات ومحاربة "التطرف".

وقالت الصحيفة إن انتصار خان في الانتخابات من شأنه أن يعطي دعما لحزب العمال في فترة   يشهد فيه حزب المحافظين انقسامات بشأن الاستفتاء القادم على بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي من عدمه.

مسائل حساسة
كما سيقوي فوزه موقف القائد اليساري في حزب العمال جيرمي كوربن الذي يواجه اتهامات بمعاداة السامية، ويعاني جراء مشاكل مع العديد من صناع القرار في حزبه.

وأضافت أن أقرب منافسي خان على منصب العمدة هو زاك غولد سميث من حزب المحافظين، وأن المعركة بين المتنافسين الرئيسيين لم تكن جيدة، وخاصة بعد استحضار مسائل حساسة تتعلق بالعرق والدين في الانتخابات البلدية، فقد اتهم الأخير نظيره بتقديم الدعم الضمني "للمتطرفين" وبأنه خطير وليس لديه مبدأ.

من جهته، قال خان إن غولد سميث يدير حملة يائسة ومسببة للانقسام، وإنه استهدف الناخبين على أسس دينية أو عرقية، وإنه لا يملك سجلا يؤهله ليكون رئيسا لبلدية لندن.

وأشارت الصحيفة إلى أن المرشحين يتنافسون أيضا بشأن مسائل تتعلق بازدحام شبكة المواصلات وطرق التخفيف من التكاليف الباهظة للإيجارات.

المصدر : نيويورك تايمز,الجزيرة