أفادت مصادر إعلامية إسرائيلية بأن تل أبيب تستعد لمواجهة هجوم إلكتروني محتمل على مواقع حساسة من قبل قراصنة وصفتهم بالفوضويين، مؤكدة أن عشرات المتخصصين استعدوا لمواجهة هذا الاستهداف.

وفي هذا الصدد، قال المراسل العسكري في موقع ويللا الإخباري أمير بوخبوط إن إسرائيل تتأهب لهجوم إلكتروني من مجموعات أنونيموس خلال الساعات القادمة يستهدف عددا من المواقع الإسرائيلية الحكومية والصحفية والاقتصادية في إسرائيل.

وأضاف بوخبوط أن هذا الهجوم المتوقع يختلف عن سابقيه كونه قد تم الإعلان عنه عبر شبكات التواصل الاجتماعي بعكس ما كانت تعلنه في السابق منظمات معادية أو مافيا جريمة أو دول عدوة.

وأشار إلى أن هذا الإعلان دفع الأجهزة الحكومية الإسرائيلية ذات العلاقة والشركات الكبيرة والمواقع الإستراتيجية الحساسة والأجهزة الأمنية -بما فيها الجيش الإسرائيلي والصناعات العسكرية- لإعلان الاستنفار خشية استهدافها من هذا الهجوم.

وبين بوخبوط أنه قد تم بالفعل رفع مستوى الجاهزية والاستعداد خوفا من نجاح المهاجمين بضرب تلك المواقع.

ونقل عن أوساط أمنية إسرائيلية أمنية أنه رغم أن المهاجمين الإلكترونيين ليسوا احترافيين أو متخصصين بل أفراد فوضويون لكن أجهزة الأمن الإسرائيلية لا تلغي فرضية أن تقف منظمات معادية خلف هذه الهجمات أو تستفيد منها لخدمة مصالحها أو التحضير لهجمات مستقبلية، زاعما أن جزءا من هؤلاء المهاجمين مناصرون للفلسطينيين.

برامج
وأوضح بوخبوط أن أجهزة الأمن الإسرائيلية استفادت من الهجمات الإلكترونية السابقة، إذ بدلا من أن تنتظر وصول الهجمة إليها ومحاولة صدها تم إعداد برامج تقنية للقيام بجولات دورية في شبكة الإنترنت للبحث عن الهجمة القادمة والقضاء عليها في مهدها.

كما نقل عن رئيس شركة (Secoz) لحفظ أمن المعلومات نوعام هندروكر أن أجهزة إسرائيلية كبيرة تتهيأ لهذا الهجوم وتقوم بالكثير من الجهود لتقليص الأضرار المتوقعة، معبرا عن أمله بأن تنجح الطواقم الفنية الإسرائيلية في صد الهجوم المقبل على غرار السنوات السابقة.

من جهته، قال مراسل صحيفة معاريف تومار كرين إن العشرات من الخبراء التقنيين الإلكترونيين بإسرائيل اجتمعوا للدفاع عن المواقع الإسرائيلية التي قد يتم استهدفها في الساعات القادمة.

وأشار إلى أن من بين هؤلاء الخبراء قراصنة ومتخصصين في حرب السايبر وفنيي حماية أمنية وأكاديميين، بمبادرة من غادي عبرون أحد رؤساء مجتمع السايبر في إسرائيل الذي يجمع سنويا العشرات من الخبراء والفنيين للعمل بصورة تطوعية لحماية المواقع الإسرائيلية من هجمات القراصنة المعادية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية