أبدت صحيفة معاريف الإسرائيلية استغرابها لعضوية النائبة البريطانية نياز شاه بلجنة الداخلية في البرلمان البريطاني التي تتابع ظاهرة ارتفاع معاداة السامية في البلاد، مع أنها تصدر تصريحات معادية للسامية حسب الصحيفة.

وتحدثت الصحيفة عما وصفتها بالضجة الكبيرة في بريطانيا بسبب دعوة شاه -التي انتخبت لعضوية البرلمان البريطاني في مايو/أيار الماضي عن منطقة غرب برادفورد- لتهجير اليهود الإسرائيليين إلى الولايات المتحدة، وعرضها خلال حرب إسرائيل الأخيرة على غزة عام 2014 خارطة لإسرائيل داخل الأراضي الأميركية كتبت عليها "يمكن للفلسطينيين استعادة أراضيهم".

وذكرت أن تصريحات شاه دفعتها للاستقالة من موقعها كمستشارة برلمانية للناطق الاقتصادي باسم المعارضة البريطانية جون ماكوندال، مشيرة إلى أن النائبة كانت تكتب تغريدات ومنشورات بين حين وآخر تم تصنيفها في بريطانيا على أنها معادية للسامية.

وأضافت الصحيفة أن النائبة دعت إلى القيام بعملية ترحيل جماعي لليهود المقيمين في المملكة المتحدة وإعادة إسكانهم في الولايات المتحدة، كما نشرت تغريدات أخرى ربطت فيها بين الحركة الصهيونية وتنظيم القاعدة.

وكانت النائبة البريطانية شاه نشرت خارطة لإسرائيل على أنها موجودة في وسط الولايات المتحدة تحت عنوان "حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يتم بنقل إسرائيل إلى الولايات المتحدة"، وقالت -حسب الصحيفة- إن الأميركيين سيستقبلون إسرائيل بأذرع مفتوحة، وإن نقل إسرائيل إلى هناك سيعمل على نشر السلام في الشرق الأوسط عبر وقف التدخلات الخارجية فيه.

ونسبت معاريف إلى النائبة البريطانية قولها إن الولايات المتحدة فيها مساحات كافية من الأراضي كي تستقبل إسرائيل داخلها بحيث تكون الولاية الحادية والخمسين، وفي الوقت ذاته فإن ترحيل اليهود إلى هناك من شأنه أن يعيد للفلسطينيين أراضيهم.

وزادت الصحيفة أن شاه قدمت المزيد من الحوافز لفكرتها، مشيرة إلى أن كلفة نقلهم ستكون أقل من المساعدات الأمنية والعسكرية التي تقدمها واشنطن إلى تل أبيب في ثلاث سنوات، وهو ما قد يوفر على الأميركيين بعضا من مصاريفهم.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية