كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت أن عددا من مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت قامت بإغلاق حسابات رئيسية مرتبطة أو متضامنة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) استجابة لضغوط إسرائيلية، مما جعلها تفقد التواصل مع ملايين المتابعين لها على العالم الافتراضي.

وقال مراسل الصحيفة أليئور ليفي إن إدارتي شبكتي فيسبوك وتويتر أغلقتا عددا من الحسابات التابعة لحماس أو المقربة منها خلال الأشهر الأخيرة، عقب التصريحات الإسرائيلية المتزايدة التي تتهم الحركة باستغلال شبكات التواصل الاجتماعي لتصعيد الوضع الأمني في المناطق الفلسطينية.

واعتبر الكاتب أن طريق وقف حماس عن استخدام شبكة الإنترنت لا يزال طويلا، لكنه قال إن هذه الجهود وجهت "ضربة قاسية لحماس التي تستخدم هذه المواقع الإلكترونية لنقل رسائل تحريضية بصورة حرة".

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن إدارة فيسبوك أغلقت في الأسبوع الأخير عددا من الصفحات الإسلامية المقربة من حماس والجهاد الإسلامي، منها موقع الكتلة الإسلامية الجناح الطلابي للحركة، وموقع كتائب القسام الذراع العسكري لها، وحساب الناطق الرسمي باسم القسام أبي عبيدة وغيرها.

وقالت إن "حماس اتهمت وزارة الخارجية والإعلام في إسرائيل بتجنيد حملة دعائية منظمة هدفها إغلاق مواقعها الإلكترونية"، كما "اتهمت إدارة تلك الشبكات الاجتماعية بفتح صفحاتها للمؤسسات الإسرائيلية التي تحرض على العنصرية والتطرف".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية