كشف تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن أن واشنطن تنفق حوالي 6.8 مليارات دولار أي ما يقرب من 12 مليونا في اليوم لتمويل العمليات التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وأشارت واشنطن تايمز إلى أن الطائرات القتالية التابعة للولايات المتحدة ودول التحالف نفذت أكثر من 11 ألف ضربة جوية ضد أهداف لتنظيم الدولة في الشرق الأوسط.

وأضافت الصحيفة أن المقاتلات الأميركية شنت ثمانية آلاف ضربة من مجموع الطلعات الجوية المذكورة، وأن غالبية تلك الضربات الجوية كانت موجهة ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة بالعراق.

وأشارت إلى أن هذا التقرير يأتي في وقت يستعد فيه قادة البيت الأبيض والبنتاغون للزج بمزيد من القوات والأجهزة العسكرية الأميركية في العراق.

تعزيزات
وأعلن وزير الدفاع آشتون كارتر الثلاثاء إلى أن قوات قوامها 217 عسكريا من المدرِبين والقوات الخاصة الأميركية مدعومين بقوات جوية أميركية إضافية، وشحنة من الأسلحة الثقيلة، تتجه إلى العراق لدعم القوات العراقية لاستعادة السيطرة على الموصل.

وقال كارتر للصحفيين إن أفراد القوات الخاصة والمدرِبين العسكريين سيتوجهون الى الموصل وترافقهم مروحيات هجومية من طراز أباتشي ونظام صاروخي طويل المدى.

وتخضع مناطق في الموصل وما حولها لحصار من قوات عراقية مدعومة بطائرات و"قواعد إسناد نارية" أميركية، تحضيرا للهجوم عليها. وتعثر هذا الهجوم خلال الأسابيع القليلة الماضية، مما دفع البيت الأبيض إلى إرسال هذه التعزيزات.

وقال الرئيس باراك أوباما إن القوات الأميركية الإضافية على الأرض بالعراق من شأنها أن تتيح للقوات العراقية الفرصة لاستعادة ثاني أكبر مدينة بالبلاد من سيطرة تنظيم الدولة مع نهاية 2016.

المصدر : واشنطن تايمز,الجزيرة