باحث: دعم المعارضة يحل أزمة أميركا بسوريا
آخر تحديث: 2016/4/12 الساعة 16:39 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/4/12 الساعة 16:39 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/6 هـ

باحث: دعم المعارضة يحل أزمة أميركا بسوريا

مقاتلات أميركية كانت جزءا من أول مقاتلات للتحالف الدولي تنفذ غارات على تنظيم الدولة في سوريا عام 2014 (الأوروبية)
مقاتلات أميركية كانت جزءا من أول مقاتلات للتحالف الدولي تنفذ غارات على تنظيم الدولة في سوريا عام 2014 (الأوروبية)
قالت مجلة ناشيونال إنترست الأميركية إن الفرصة الآن مواتية لأميركا للخروج من أزمتها في سوريا، وذلك بدعم المعارضة السورية "المعتدلة"، وإقناعها بضرورة طرد تنظيم الدولة من الأراضي التي يسيطر عليها حاليا قبل التركيز على إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد.

وأوضحت في مقال للخبير في شؤون الشرق الأوسط بجامعة جورج تاون روس هاريسون أن استيلاء المعارضة السورية "المعتدلة" على الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة من شأنه تعزيز الثقة فيها من قبل الشعب السوري، كما سيكون ذلك قابلا للترجمة إلى معارضة أقوى على الأرض لنظام الرئيس السوري، وخلق أفق سياسي للمعارضة والشعب لأول مرة خلال السنوات الخمس الماضية.

وقال هاريسون إن المظاهرات التي نظمها السوريون في كثير من المدن عقب بدء الهدنة الحالية تظهر أن أغلب الشعب السوري لا ترى في الأسد ولا في تنظيم الدولة ولا جبهة النصرة مستقبلا لهم، رغم هيمنة الثلاثة على أرض المعارك في الحرب.

وأضاف أنه يرى أن الوضع الراهن يوفّر فرصة للولايات المتحدة يجب أن تغتنمها، وهي تعزيز المعارضة المسلحة "المعتدلة" لهزيمة تنظيم الدولة أولا واستخدام ذلك للضغط من أجل انتقال سياسي لبلادهم.

وأشار إلى أنه في الوقت الذي دعمت فيه أميركا الأكراد بكثافة في معاركهم ضد تنظيم الدولة، لم تقدم دعما مماثلا للمعارضة السورية "المعتدلة" التي تكافح لتخليص البلاد من قبضة الأسد، مضيفا أن الأكراد لا يستطيعون "تحرير" المناطق السنية من تنظيم الدولة، خاصة الرقة ودير الزور.

وأوضح أن دعم المعارضة "المعتدلة" في الحرب ضد تنظيم الدولة سيكذّب ما يروّج له الأسد من أنه هو الجهة الوحيدة لحماية سوريا من الوقوع كلها في قبضة تنظيم الدولة وجبهة النصرة، ويخفف التوتر بين الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين، خاصة تركيا التي ترى في الأكراد تهديدا لها.

المصدر : الصحافة الأميركية

التعليقات