قالت لورا بوش زوجة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن قبل أيام، إنها تفضل أن ترى المرشحة عن الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون في المكتب البيضاوي.

وأضافت أنها تفضل هيلاري على المرشح المحتمل عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب، قائلة إنها تريد من رئيس الولايات المتحدة القادم أن يكون شخصا يهتم بالنساء في أفغانستان، وأن يواصل السياسات التي التزمت بها الولايات المتحدة هناك.

وأشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى أن لورا بوش لم تؤيد مرشحا محددا في سباق الرئاسة 2016، ولكن كثيرين أخذوا تصريحها على أنه إشارة إلى وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كلينتون التي زارت أفغانستان أربع مرات خلال عملها في السلك الدبلوماسي.

كما أشارت الصحيفة إلى الانتقادات المتعددة التي يتعرض لها ترامب بسبب سياسته الخارجية، وكذلك بسبب تصريحه المتمثل في قوله إن على أميركا استهداف النساء الإرهابيات.

وأضافت الصحيفة أن المرشح المحتمل عن الحزب الجمهوري السناتور تيد كروز، صرح بأنه لا دور لأميركا في إعادة إعمار أفغانستان، وأن مهمة بلاده هناك فقط هي محاربة الإرهاب.

المصدر : واشنطن تايمز,الجزيرة