تداولت صحف إسرائيلية اليوم الأربعاء خبر تقديم مجموعة من الفلسطينيين دعوى قضائية في الولايات المتحدة ضد أميركيين يدعمون الاستيطان، مطالبين بتعويضات مالية.

وقال مراسل صحيفة "هآرتس" حاييم ليفنسون أن مجموعة من الفلسطينيين الحاصلين على الجنسية الأميركية ويقيمون في الضفة الغربية، قدموا دعوى قضائية في المحكمة الاتحادية بواشنطن للحصول على تعويض بقيمة 34.5 مليار دولار ضد عدد من الشخصيات ورجال الأعمال والمؤسسات المرتبطة بالمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

وذكر المراسل أن هؤلاء الفلسطينيون -البالغ عددهم 25- يقودهم باسم التميمي من سكان قرية النبي صالح، وهو يقود المقاومة الشعبية ضد المستوطنات الإسرائيلية في قريته.

من جهته قال موقع "أن.آر.جي" إن الدعوى قدمها عشرات الفلسطينيين وبعض المؤسسات الفلسطينية ضد عدد من رجال الأعمال الأميركيين والمؤسسات المانحة الأميركية، لأنهم يساعدون المستوطنين على سرقة الأراضي الفلسطينية، وقتل الفلسطينيين، ويدعمون انتهاكات حقوق الإنسان الفلسطيني خلال السنوات الأخيرة.

ومن المدعى عليهم رجل الأعمال شالدون أديلسون، والمتبرع اليهودي الشهير إيرفينغ موسكوفيتش، ورجل الدين الأنجيلي جون هايغ، بجانب شركة "الحب" الخاصة بالعمل في مياه البحر الميت، وشركة الحراسة الأمنية "جي4أس"، وجميعها شخصيات ومؤسسات كانت هدفا لحركة المقاطعة العالمية ضد إسرائيل.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية