هاجمت صحف مصرية حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بعدما اتهمها وزير الداخلية المصري بالتورط مع جماعة الإخوان المسلمين في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات في يونيو/حزيران الماضي.

وركزت معظم عناوين صحف اليوم على هذه القضية، حيث تصدر صحيفة "الجمهورية" المملوكة للدولة عنوان يقول: "اغتيال بركات صناعة حمساوية بإشراف الإخوان وتنسيق تركي"، مضيفة في عناوين فرعية "وزير الداخلية يكشف تفاصيل المؤامرة الكبرى"، و"المتهمون اعترفوا بالتدريب في غزة وتهريب المتفجرات عبر الأنفاق".

بدورها أبرزت صحيفة "الأخبار" ما سمته "القصة الكاملة لسقوط قتلة هشام بركات"، وقالت إن "تركيا تؤوي العقل المدبر، وحماس دربت القتلة"، قبل أن تؤكد أن ضابطا في حماس اتصل بالجناة بعد الجريمة مهنئا وقال لهم "مبروك، وأمامكم مشوار طويل".

واشتركت صحف الوفد والشروق والدستور وغيرها في عناوين رئيسية تركز على اتهام وزير الداخلية المصري لجماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس بالتورط في اغتيال النائب العام السابق، كما وصفت "المصري اليوم" الأمر على لسان وزير الداخلية بأن "(جماعة) الإخوان اغتالت بركات بمساعدة حماس".

تدريب في غزة
وبعيدا عن العناوين الرئيسية، فقد استرسلت صحيفة "المساء" في عرض ما وصفته باتهامات تفصيلية عرض لها وزير الداخلية في مؤتمره الصحفي أمس، وأشارت إلى أن المؤتمر تضمن عرضا مصورا لاعترافات المتهمين ومن بينهم الطالب في كلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر محمود الأحمدي، الذي قال إنه انضم لجماعة الإخوان عام 2012 وشارك في اعتصام رابعة، ثم شارك في هجمات على قوات الشرطة واعتداءات على مرافق الدولة.

وأضافت الصحيفة أن الأحمدي (وفقا للاعترافات المنسوبة إليه) قابل شخصين يحملان أسماء حركية طلبا منه التوجه إلى قطاع غزة، حيث تلقى تدريبات عسكرية لمدة شهر ونصف، ثم تلقى تكليفا بالاستعداد مع آخرين لعملية كبيرة يتم فيها استهداف النائب العام هشام بركات بسيارة مفخخة.

وتابعت الصحيفة أن الطالب قال إنه حصل على المتفجرات عن طريق أحد أعضاء جماعة الإخوان، ثم نقلها إلى شقة في مدينة الشيخ زايد لمدة قبل تنفيذ العملية، مشيرا إلى أنه تلقى بعدها بدقائق رسالة من الدكتور يحيى موسى (الذي اعتبر وزير الداخلية أنه العقل المدبر للعملية) يسأله عن الأخبار، فأخبره بأن التنفيذ قد تم، ثم تلقى بعد أسبوع مكالمة من ضابط المخابرات الحمساوي أبو عمر الذي بارك له نجاح العملية.

أما صحيفة "الأهرام المسائي" فقد أفردت موضوعا عما وصفته بالغضب الذي يسود الأوساط الشعبية المصرية، على خلفية كشف وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار أمس عن تورط حماس والإخوان في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات‏.

ونقلت الصحيفة عن أعضاء في البرلمان تنديدهم بحركة حماس ومطالبتهم بسرعة "القصاص من القتلة وممن يقف وراءهم"، كما نقلت عن علماء دين ‏أن "هذا العمل المشين من جماعة الإخوان وحليفتها حماس ترفضه جميع الأديان السماوية".

المصدر : الإعلام المصري