قال أريئيل كهانا مراسل موقع "أن آر جي" إن السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة الأميركية رون درامر أعلن دعم إسرائيل للصراع الذي يخوضه الأكراد لنيل استقلالهم، واصفا إياهم بأنهم "مقاتلون للحرية"، مع أن مثل هذا التصريح قد يضر بجهود المصالحة الإسرائيلية مع تركيا التي تقاتل الأكراد.

وأضاف درامر في لقاء مع التلفزيون الكردي أن إسرائيل تبدي دعمها للقتال الذي يخوضه الأكراد ضد تنظيم الدولة الإسلامية، معربا عن اعتقاده بوجود أواصر قوية جدا بين اليهود والأكراد، وبين إسرائيل وكردستان، "ونحن نتمنى لهم كل خير".

ورحب درامر بالقتال الذي يخوضه الأكراد ضد من وصفها بـ"الفاشية الكبيرة" التي تهدد العالم أجمع، قاصدا بها الإسلام القتالي الذي لم يعد يهدد إسرائيل فحسب، وإنما يستهدف كل من يوجد في منطقة الشرق الأوسط، بما فيهم الأقليات من المسيحيين والأكراد.

وختم بالقول "نحن كإسرائيليين نرحب بالروح القتالية التي يتمتع بها الأكراد، ونقف إلى جانبهم في قتالهم لنيل الاستقلال، ونحن نتوقع استمرار مثل هذا التعاون بيننا، ليس فقط على مدى سنين وإنما للعقود القادمة، من أجل استمرار الصداقة القائمة بين الأكراد واليهود".

المصدر : الجزيرة