أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى الجدل الذي تتسبب فيه التصريحات التي يطلقها المرشح المحتمل عن الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة دونالد ترامب في الأوساط المحلية والدولية.

ونسبت إلى المدير السابق لوكالة الاستخبارات الأميركية الجنرال مايكل هايدن قوله إن خطابات ترامب في حملته الانتخابية تجعل من الولايات المتحدة نفسها بلدا أقل أمنا. وأوضح هايدن أن تصريحات ترامب تساعد تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات الإرهابية الأخرى في تجنيد المزيد من المقاتلين.

وأضاف هايدن في مقابلة مع قناة الجزيرة الإنجليزية ستبث كاملة يوم الجمعة المقبل، أن ترامب الذي يعد الأوفر حظا في حزبه يأجّج لهيب الإرهاب الدولي، وذلك في كل مرة يستعرض فيها خطط سياسته الخارجية.

وأضاف هايدن أن الرواية الأساسية لتنظيم الدولة وتنظيم القاعدة وحركة الشباب المجاهدين  الصومالية هي أن هناك عداوة لا تنتهي بين العالم الإسلامي والعالم الغربي.

كراهية
وأشار إلى أن ترامب يغذي خطاب الكراهية والعداوة، وأنه يؤكد ويدعم الأسس التي تبني عليها الجماعات الإرهابية رواياتها.

وفي معرض رده على سؤال ما إذا كان من الممكن وصف ترامب بأنه يساهم في تجنيد الأفراد لصالح الجماعات الإرهابية، أجاب الجنرال هايدن بالقول: "نعم".

وتجيء تصريحات الجنرال هايدن في أعقاب تقارير بشأن شريط فيديو دعائي لتنظيم الدولة يظهر فيه ترامب وهو يتحدث عن هجمات بروكسل والتي أودت بحياة العشرات.

المصدر : واشنطن تايمز