لا تزال التصريحات التي أطلقها المرشح المحتمل عن الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية بحق المسلمين من أهالي البلاد تثير جدلا في الأوساط المحلية والدولية، خاصة في أعقاب دعوته إلى محاصرة أحيائهم.

في هذا الإطار، أشارت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها إلى الخطاب غير المسؤول لكروز إزاء المسلمين المقيمين في الولايات المتحدة، ودعوته إلى تسيير دوريات في الأحياء التي يقيمون فيها.

وقالت إن دعوة كروز إلى تأمين أحياء المسلمين تشبه دعوة منافسه من الحزب ذاته دونالد ترامب إلى مراقبة أو إغلاق المساجد.

وأضافت أن كروز يريد من السلطات "العمل مع الجاليات الإسلامية" لتحديد واجتثاث التطرف، وهو ما يشبه إلى حد كبير استخدام تكتيكات الشرطة المجتمعية في مكافحة العصابات.

تهميش
ودعت الصحيفة الحكومة الأميركية إلى عدم عزل المسلمين أو ترحيل المسالمين منهم، وأضافت أن جعل المسلمين يشعرون بالتهميش والارتياب من شأنه أن يشجع على التطرف الذي بات يشكل خطرا على الدول الأوروبية.

وأشارت إلى أن كروز حذر من "أحياء المسلمين المعزولة" في أوروبا والتي أصبحت مرتعا لتجنيد الإرهابيين، وقالت إن هذه مشكلة كبيرة لا يملك كروز أو ترامب خطة للاستجابة لها، بل إن كلا منهما يبدو عازما على جعل المشكلة تبدو أكثر سوءا.

المصدر : واشنطن بوست