تناولت صحف أميركية شأن الهجمات التي تستهدف أميركا وأنحاء مختلفة من أوروبا، وأشار بعضها إلى الدعوة لمحاصرة الأحياء التي يقطنها مسلمون بأميركا، ودعت أخرى لمواجهة من وصفتهم بـ"الإرهابيين" في بلدانهم الأصلية.

فقد قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في افتتاحيتها إن هناك حاجة لزيادة التعاون بين الحكومات الأوروبية من أجل تحديد واقتلاع الإرهابيين من جذورهم في بلدانهم الأصلية قبل أن يصلوا إلى دول الغرب.

وأضافت أن الهجمات الدامية التي تعرضت لها بلجيكا أمس الثلاثاء تظهر أن هجمات بروكسل تعد مثالا واضحا على أهمية الجهود العسكرية متعددة الجنسيات التي تسعى إلى إضعاف وتدمير تنظيم الدولة الإسلامية.

وأشارت إلى هجوم كاليفورنيا قبل أشهر ومن قبلها هجمات الـ11 من سبتمبر/أيلول 2001، وقالت إن هذه الهجمات أظهرت أن الولايات المتحدة ليست محصنة ضد "الهجمات الإرهابية".

اندماج
وأضافت الصحيفة أن المسلمين في الولايات المتحدة مندمجون في المجتمع الأميركي بشكل أكثر مما عليه حالهم في بعض المجتمعات الأوروبية، حيث تلعب سياسة العزل والتغريب التي يتعرضون لها دورا في تجنيد الإرهابيين.

وأشارت إلى أن الحظر العشوائي على هجرة المسلمين أو تسيير دوريات في أحياء المسلمين يبعث رسالة مفادها أن المسلمين غرباء عن الولايات المتحدة، وهي الرسالة نفسها التي يروج لها تنظيم الدولة.

من جانبها، أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن بعض المرشحين المحتملين عن الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية سرعان ما تلقفوا نبأ هجمات بروكسل ووظفوه في حملتهم.

وأضافت أن ثمة صداما في وجهات النظر بين مرشحي الحزبين في أعقاب هذه الهجمات، وأشارت إلى الجدل الذي أعقب دعوة المرشح الجمهوري دونالد ترامب لمنع دخول المسلمين إلى بلاده، وقالت إن دعوة المرشح الجمهوري تيد كروز لتسيير دوريات في أحياء المسلمين وتأمينها تلقى أيضا استهجان خصومه الديمقراطيين.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية