استبعد يائير غولان، نائب رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، اندلاع حرب مع الجبهتين الشمالية المتمثلة في سوريا ولبنان، والجنوبية في غزة.

ونقل موقع ويلا الإخباري عن غولان قوله، خلال ندوة نظمها مركز بيغين-سادات بجامعة بار إيلان في تل أبيب، إن الفوضى القائمة التي تشهدها سوريا تصب في صالح إسرائيل.

وتابع غولان أنه لا يوجد اليوم ما يستدعى تفعيل القوة العسكرية، ولا يرى أن الوقت مناسب لغزو لبنان من أجل القضاء على ترسانة الأسلحة التي يمتلكها حزب الله.

وأشار إلى أن الواقع الإستراتيجي يشير إلى أن حزب الله مشغول بالحرب السورية، ولديه الكثير من المشكلات بالداخل اللبناني "لكن وضع إسرائيل يتحسن شيئا فشيئا" معربا عن اعتقاده بأن "هذه الفوضى مريحة لنا، وعلينا عدم التشويش على الفوضى، ونتعامل مع التهديدات من موضع قوة".

واعتبر القيادي الإسرائيلي أن الروس ما زالوا موجودين في سوريا رغم تصريحاتهم بالانسحاب، مؤكدا أن التنسيق مع موسكو جيد للغاية، وفق تعبيره.

وعلى الجبهة الجنوبية، نقلت صحيفة "إسرائيل اليوم" عن غولان استبعاده اندلاع حرب مع قطاع غزة

واعتبر أن التهديد الذي تواجهه الجبهة الداخلية، في إشارة إلى تهديد الأنفاق، غير مسبوق. وفي المقابل فإن "الرد الإسرائيلي سيكون غير مسبوق في شدته في ظل ما تمتلكه إسرائيل من جهاز حماية متطور على مستوى العالم، وهو ما من شأنه أن يحول دون سقوط مئات الآلاف القتلى الإسرائيليين".

أما صحيفة معاريف فنقلت عن غولان إشادته بجيش الاحتلال مقارنة بالجيش الأميركي.

وعلق العسكري الإسرائيلي على توسيع الولايات المتحدة عملياتها العسكرية، بالقول إن ذلك ربما لا يصب في صالحها، واصفا الجيش الأميركي بأنه مثير للإعجاب "ولكنه ليس أفضل من الجيش الإسرائيلي في نواح كثيرة".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية