علق الكاتب كون كوغلين على أزمة اللاجئين السوريين في أوروبا بأن مفتاح حلها في سوريا لا في بروكسل، وقال إن وقف إطلاق النار الذي وافقت عليه أميركا وروسيا يمكن أن يؤدي في النهاية إلى انتهاء الأعمال العدائية والسماح للاجئين بالعودة إلى ديارهم.

ويرى الكاتب في مقاله بصحيفة ديلي تلغراف أن الدلائل على الأرض تشير إلى صعوبة البت فيما إذا كان وقف إطلاق النار هو الخطوة الأولى نحو إنهاء هذه الحرب الوحشية، أو أنه مجرد توقف مؤقت قبل دخول الصراع في مرحلة جديدة قد تكون أكثر خطورة.

وأردف أنه رغم كل أوجه القصور في الاتفاق الذي تم التوصل إليه في ميونيخ فإن وقف إطلاق النار ربما يمثل لأوروبا الفرصة الوحيدة والأفضل لمعالجة أزمة المهاجرين التي تشكل الآن تهديدا خطيرا لأمن حدودها.

وقال الكاتب إن هذا الوضع يمكن أن يتغير في سوريا إذا ما قدر لوقف إطلاق نار حقيقي أن يصمد، وأمكن التوصل إلى إطار سياسي لحل الصراع ومن ثم تمكين السوريين العاديين من البدء في العملية المضنية لإعادة بناء بلدهم.

معاناة اللاجئين السوريين في اليونان (رويترز)

وختم بأن أفضل طريقة لإقناع الروس بأخذ اتفاق وقف إطلاق النار بجدية هي باعتراف زعماء الغرب بأن موسكو -مع حلفائها الإيرانيين- نجحت في هدفها بإنقاذ نظام الأسد، لأن أحد أكبر أخطاء الغرب في هذا الصراع كانت المطالبة بإزاحة الأسد عندما كان أكبر تهديد لأمن الغرب يأتي من تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي هذا السياق أشارت افتتاحية ذي غارديان إلى أن الوقت يمضي بسرعة لإيجاد حل لأزمة اللاجئين وأن الغاز المدمع والأسلاك الشائكة ليست الحل لهذه الجموع الغفيرة من اللاجئين الذين يتزاحمون على أبواب أوروبا.

ونبهت الصحيفة إلى أن أوروبا تقترب من النقطة التي يمكن أن تكون الطريقة الوحيدة فيها للسيطرة على المهاجرين اليائسين هي الاستخدام المنظم للقوة المادية، كما يحدث على الحدود اليونانية المقدونية وفي كاليه بفرنسا. وأضافت أن كل هذا يشير إلى اقتراب أوروبا من الخط الذي يجب عدم عبوره على الإطلاق.

وحملت الصحيفة أوروبا مسؤولية وفاة العديد من المهاجرين لأنها لم تقدم لهم بديلا سوى المخاطرة بحياتهم في البحر أو البر، واعتبرت ذلك أمرا سيئا بما فيه الكفاية وسبة في سجلها، والأسوأ من ذلك التعارك مع المهاجرين.

ولخصت حل هذه الأزمة في تقاسم العبء بإنصاف بين الدول الأوروبية من ناحية، وبين أوروبا والمنطقة التي يأتي منها معظم اللاجئين من ناحية أخرى.

المصدر : الصحافة البريطانية